فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > منتديات التريبة والتعليم > منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة

منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة البحوث والدراسات والخطابات الجاهزه . الأبحاث العلمية والأكاديمية . ابحاث علمية . ابحاث تربوية ابحاث رياضية . ابحاث اكاديمية . ابحاث جغرافيه وتاريخية . ابحاث علمية . مختلف الأبحاث . بحوث علمية . بحوث أدبية . اضخم مكتبة بحثية . موسوعة للبحوث والدراسات . بحوث ماجستير . بحوث دكتوراه .خطابات نصية جاهزة .



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم December 15, 2009, 02:44 PM
 
Questionmark بحث مفصل عن الولد الصالح , من هو الولد الصالح , النشأة الصالحة , التربية الصالحة

بحث مفصل عن الولد الصالح , من هو الولد الصالح , النشأة الصالحة , التربية الصالحة






ما قبل الحمل
حرص الإسلام حرصًا شديدًا علي أن يكون أبناؤه صالحين أقوياء، ينشأ أحدهم في محضن أمين، وينبت صغيرهم من أصل طيب، فيصبح مثله:{كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها} [إبراهيم: 24-25].
ومن هنا كان حرص الإسلام واضحًا علي حسن اختيار الأبوين، لأنهما أصل الأبناء ومحضنهم، فلقد حث الإسلام المرأة وأولياءها علي اختيار الزوج الصالح، وإن كان فقير المال، فقال تعالي: {ولا تنكحوا المشركين حتى يؤمنوا ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم} [البقرة: 221]. وقال (: (إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه؛ فزوجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض) [الترمذي وابن ماجه].
كما حثّ الإسلام الرجل علي اختيار الزوجة الصالحة، فهي أم بنيه، قال تعالي: {ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمن ولأمة مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم} [البقرة: 221]. وذلك ليضمن الأصل الصالح والمنبت الطيب للأبناء، فلا ينبغي للمسلم أن يتزوج المرأة لمالها أو لجمالها أو لحسبها فقط، بل عليه أن يبحث عن الدين مع كل ذلك، يقول رسول الله (: (لا تَزَوَّجُوا النساء لحسنهن ؛ فعسي حُسْنهن أن يرديهن، ولا تزوجوهن لأموالهن ؛ فعسي أموالهن أن تطغيهن، ولكن تزوجوهن علي الدِّين) [ابن ماجه].
وقد أوصي الإسلام الرجل أن يختار الزوجة الصالحة التي عُرفت بالشرف الرفيع والدين القويم، وحث علي الزواج بالبكر؛ لأنها أكثر إنجابًا للأولاد، وأوثق علاقة بالزوج. كما حث علي الزواج بالمرأة الولود الودود، قال رسول الله ( (تزوجوا الودود الولود؛ فإني مكاثر بكم الأمم) [أبو داود].
ويحسن الزواج من الأباعد؛ حرصًا علي صحة المولود من الأمراض والعاهات الوراثية التي قد تنتج من زواج الأقارب، وإلي هذا يشير عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بقوله: (اغتربوا؛ لا تَضْوُوا). أي تزوجوا من غير القريبات حتى لا تضعفوا، ولقد أكد علماء الوراثة أن زواج الأقارب -إذا تكرر في أجيال متعاقبة وكثر حدوثه- يؤدي إلي ضعف النسل، حيث تنتقل الصفات الوراثية السيئة من أسرة الوالدين إلي الأبناء.
وبوجه عام، فإن حسن اختيار كل من الزوجين يعتبر حقّا من حقوق الطفل في الإسلام . فإذا حَسُن دين الزوجين، وسَمَتْ أخلاقهما؛ كوَّنا معًا بيتًا مسلمًا، ومَنبتًا صالحًا للأبناء.
قال أبو الأسود الدؤلي ممتنَّا علي أبنائه: أحسنت إليكم كبارًا وصغارًا وقبل أن تولدوا. قالوا: كيف أحسنت إلينا قبل أن نُولد؟! قال: اخترت لكم من النساء من لا تَُسبُّون بهن.
وقال أبو عمرو بن العلاء: لا أتزوج امرأة حتى أنظر إلي ولدي منها. فقيل له: كيف ذلك ؟ فقال: أنظر إلي أبيها وأمها؛ فإنها تأخذ منهما.
ومثلما وضع ديننا الإسلامي الحنيف القواعد والأسس التي يختار كل من الزوجين الآخر في ضوئها، فإنه شرع من الآداب ما يحمي الذرية منذ تكوينها في رحم الأم، فَوَجَّه الآباء لاتخاذ كل التدابير الوقائية التي تصون الطفل مما قد يصيبه من نزعات الشياطين وغيرها -حتى عند الإخصاب- حيث قال (: (لو أن أحدكم إذا أراد أن يأتي أهله فقال: باسم الله، اللهمَّ جنبنا الشيطان، وجنب الشيطان ما رزقتنا، فإنه إن يُقدر بينهما ولد في ذلك، ما لم يـضرَّه شيطان أبدًا) [متفق عليه]، وبذلك يجعل الإسلام من المرأة تربة خصبة لإنبات الذرية الصالحة النافعة لدينها ووطنها.
مراحل النمو:
تقسم هذه المراحل تقسيمًا تقريبيًا؛ لأنها تتداخل وتتشابك فيما بينها، إذ ليست هناك حدود فاصلة بينها بشكل حاسم .
وعلي كل أم أن تدرك طبيعة كل مرحلة وسماتها وخصائصها، لتتخذها معيارًا تنظر من خلاله إلي طفلها؛ لتتأكد من نموه نموَّا طبيعيَّا. علي أن تدرك أن هذه الأمور تقريبية، قد تختلف من طفل إلي آخر، ومن بيئة إلي أخري بنسبة ما، وأنها ليست قوانين جامدة.
الحمل:
أبشري أنت حامل!! إنها أسعد اللحظات عند المرأة، تلك اللحظات التي تشعر فيها أنها ستكون أمَّا لطفل تعطيه حبها وحنانها.
وفترة الحمل فترة شاقة متعبة، عبر عنها القرآن الكريم بقوله: {حملته أمه وهنًا علي وهن} [لقمان:14]، وبقوله: {حملته أمه كرهًا ووضعته كرهًا} [الأحقاف:15].
واعتني الإسلام بالجنين عناية بالغة، فمن ناحية صحته وكمال نموه، أباح الإسلام للحامل أن تفطر في شهر رمضان؛ إذا خافت عليه الضرر، بعد استشارة طبيب مسلم ثقة؛ وذلك لما في الصوم من مشقة عليها، ولأن الجنين يحتاج إلي الغذاء حتى يكتمل نموه . فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن رسول الله ( قال: (إن الله -عز وجل- وضع عن المسافر شطر الصلاة والصيام، وعن الحامل والمرضع) [النسائي].
كما حرص الإسلام علي الجنين عند إقامة الحد علي المرأة الحامل، حتى تضع حملها؛ حماية له. وقد أجمع فقهاء المسلمين علي عدم جواز القصاص من الحامل قبل أن تضع جنينها، سواء كانت حاملا وقت الجناية أم حملت بعدها، وسواء كان القصاص في النفس: كالرجم في حالة زني المحصنة أو في طرف من أطرافها، كقطع اليد في حالة السرقة. كل ذلك صيانة ووقاية للجنين.
علامات الحمل:
هناك بعض العلامات أو الأعراض التي يمكن أن تشير إلي وجود حمل، ومن هذه العلامات:
* انقطاع الدورة الشهرية: ففي معظم الحالات يكون انقطاع الدورة الشهرية مؤشرًا لحدوث الحمل .
* تغير في الثديين: فحجم الثديين يكبر، ويصبحان أكثر نضوجًا وأطري ملمسًا، ويتحول لون المنطقة المحيطة بالحلمة إلي لون داكن .
* الغثيان أو القيء: فالشعور بالقيء يعتبر أمرًا طبيعيَّا للحامل، وخصوصًا في الشهور الأولي .
الرغبة في التبول المستمر: تشعر الحامل بالرغبة في التبول، وهذا عارض مؤقت لا يدوم، ولكن هذه الرغبة تعود خلال الأسابيع الأخيرة من الحمل، نتيجة لوجود الجنين في أسفل البطن، فيعود الضغط علي المثانة.
* حركة الجنين في بطن الأم: ويتطور الأمر تدريجيا؛ حيث تشعر المرأة الحامل خلال منتصف الشهر الرابع بحركة الجنين، وتقوي هذه الحركة شيئًا فشيئًا إلي حد أن تتمكَّن الأم من ملاحظة حركات جنينها بوضوح إذا وقفت أمام المرآة.
* التغيرات العاطفية: ويعتبر تغير الهرمونات في جسد المرأة الحامل أحد العوامل المهمة التي تسبب لها التغيرات العاطفية، وعمومًا، فإن التقلبات العاطفية تعدُّ من الأعراض الملحوظة عند الحامل، فتارة تشعر بالسعادة، وتارة أخري يخيِّم عليها جو من الكآبة، ولكن الحامل تعود إلي حالتها الطبيعية خلال الشهر الرابع عندما تعود الهرمونات المختلفة إلي التساوي.
رعاية الأم الحامل:
اهتم الإسلام بالمرأة الحامل، وأمر بالعمل علي راحتها، وتوفير الغذاء لها، قال تعالي: {أسكنوهن من حيث سكنتم من حيث وجدكم ولا تضاروهن لتضيقوا عليهن وإن كن أولات حمل فأنفقوا عليهن حتى يضعن حملهن فإن أرضعن لكم فآتوهن أجورهن وأتمروا بينكم بمعروف وإن تعاسرتم فسترضع له أخري. لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسًا إلا ما آتاها سيجعل الله بعد عسرًا يسرًا} [الطلاق: 6- 7].
والحامل تحتاج إلي تناول غذاء كامل يحتوي علي جميع العناصر الغذائية حتى ينمو جنينها قويًّا صحيحًا؛ لأنها هي المصدر الوحيد لغذائه، وعليها أن تحرص علي تناول البيض واللحم والحليب والجبن والسلطات والخضراوات والحبوب والخبز، والدهنيات -بنسبة بسيطة- والفاكهة، وغير ذلك من الأغذية الضرورية في هذه الفترة . وعلي الحامل أن تدرك أن راحة النفس لا تقل أهمية عن راحة البدن، وأن الانفعال أو التوتر النفسي يؤثر علي الجنين تأثيرًا سلبيا، فالراحة النفسية للحامل من الأمور المهمة التي لا تقل في أهميتها عن الراحة البدنية، فيجب علي الحامل ومن يعيشون معها الحرص علي أن يكون جو البيت ممتلئًا بالسعادة والانشراح، حيث إن الحالة النفسية من فرح أو حزن لها تأثيرها في إفراز الهرمونات في جسم الأم، ويتأثر الجنين بهذه الهرمونات منذ الشهور الأولي.
وهناك بعض العوامل الأخرى المفيدة للحامل منها: المشي، والقيام ببعض التمرينات الرياضية البسيطة، وذلك في الشهر أو الشهرين الأخيرين من الحمل؛ وذلك مما يسهل عملية الولادة . ويجب أن تهتم الحامل اهتمامًا كبيرًا بصحتها، استعدادًا لتحمل مسئولية الإنجاب، وتربية الطفل والعناية به وإرضاعه، فتهتم بنظافتها وتغسل ثدييها، ولا يفوتها أن تكون ملابسها فضفاضة بقدر ما تسمح به حالة الجو -مع مراعاة الجانب الشرعي في الملابس- وألا تكون ضاغطة علي جزء ما من جسمها، وأن تتجنب استعمال الأحذية عالية الكعب؛ لأنها ترفع الجسم، وتلقي بالثقل علي الكعبين وأصابع القدمين؛ مما قد يسبب آلامًا في الظهر والساقين، ويفضل زيارة الحامل للطبيبة بصورة دورية إذا أمكنها ذلك، حتى تطمئن علي صحتها وسلامة حملها من آن لآخر . ويمكن للحامل في كثير من الأحيان أن تكون طبيبة نفسها، وذلك بتجنبها ما يضر حملها عملا بمبدأ: (الوقاية خير من العلاج) .
والسيدة الحامل يصيبها الأرق أثناء فترة الحمل . وللتغلب علي ذلك، عليها أن تسير في الهواء الطلق قبل وقت النوم، وأن تتناول كوبًا من اللبن الدافئ، وأن تتكئ علي وسائد عند نومها، فإن ذلك يساعد علي ارتخاء ومرونة عضلات الجسم ويهيِّئ لها نومًا مريحًا.
من كل ما سبق يتضح أن برنامج رعاية الأم الحامل يجب أن يشمل الاهتمام بالنواحي الغذائية والطبية، والتي يجب أن تقوم بدورها الوقائي، فالإشراف الكامل علي صحة الأم الحامل يحميها من الاضطرابات التي قد تتعرض لها أثناء الولادة وتقلِّل آثار العوامل التي لا تخضع للتحكم.
متي سيري المولود النور؟
هذا أول سؤال توجهه السيدة لطبيبتها عندما تخبرها بأنها في انتظار مولود جديد، وتظل تتساءل، وقد تكون في حَيْرة من أمرها، كيف أعرف ميعاد الولادة!!
وقد اتفق الأطباء علي أن مدة الحمل العادي هي 280 يومًا، ولمعرفة موعد الوضع يجب أن تعود الأم إلي ثلاثة أشهر من تاريخ أول يوم من آخر حيض، ثم تزيد سبعة أيام، وذلك في العام التالي. فمثلا لو كان أول يوم لآخر حيض هو أول أغسطس تعود إلي الوراء ثلاثة أشهر، أي إلي أول مايو ثم تزيد سبعة أيام. أي (8) مايو، فيكون هذا هو ميعاد الولادة، مع العلم أن هذا الموعد يكون تقريبًا، حيث إن نسبة الأطفال الذين يولدون في موعدهم بالضبط تكون قليلة.
مشكلات الحمل:
اهتم الإسلام بصحة الجنين، ودعا إلي توفير الرعاية الصحية للحامل ؛ لأنَّ الجنين يتأثر بما تتأثر به الأم من عوامل خارجية.
ومن العوامل التي قد تُعَرِّض الحامل للخطر:
- سوء التغذية: فعندما يكون غذاء الأم غير كافٍ،سواء من حيث نوعه أو كميته، فإن ذلك يضر بالجنين .
- التدخين والإدمان: فالتدخين يسبب زيادة خطر حوادث الإجهاض أو موت الجنين . وقد لوحظ أن السيدات اللاتي يدخِّن يضعن عادة مواليد أوزانها أقل من المعتاد؛ مما يعرِّض صحة المولود للخطر، بالإضافة إلي أن نسبة المواليد المُشوهين من السيدات المدخنات تكون كبيرة بالمقارنة بغيرهم . أمَّا الإدمان: فإنه يؤدي إلي عيوب وراثية في الجنين، ينشأ عنها طفل يعاني من خلل في جزء أو أكثر من أجزاء جسمه، وقد يؤدي إلي الإعاقة العقلية والبدنية ؛ ولذا حرص الشرع الحنيف علي تحريم تعاطي المخدِّرات، وحذَّر من الوسائل التي تؤدي إلي إسقاط الجنين أو إضعافه وتشويهه، بل فرض علي الأم عقوبة إن فعلت ذلك، وذلك يعتق رقبة، ودفع غرة والغرة: هي عبد أو أمة، أو قيمتها: خمسمائة درهم أو مائة شاة أو خمس من الإبل، أو قيمتها بالذهب (5ر212 جم) تقريبًا.
-العوامل الوراثية: يعتبر إجراء الفحوص الطبية علي الزوجين قبل زواجهما من الأمور المهمة، فهناك بعض الأمراض والعوامل الوراثية التي تؤثر تأثيرًا سلبيا علي الجنين، سواء كان هذا التأثير في تكوينه الجسماني أو العقلي، مثل: أنيميا البحر المتوسط، والهيموفيليا (مرض سيولة الدم الوراثي)، ولذلك ينصح بإجراء الفحوص الطبية قبل الزواج لتجنب هذه الحالات والوقاية منها .
-اختلاف دم الأم والأب أو عامل R.h : وهو مرض دموي يصيب الوليد، ويظهر هذا المرض عندما تكون الزوجة (- Rh) سالب، والزوج (+ Rh) موجب، وفي هذه الحالة يكون نوع دم الأبناء دائمًا موجبًا (R.h+)، فيولد الطفل الأول بدون مشاكل، وتظهر المشكلة مع الطفل الثاني دائمًا، حيث إنه عند ولادة الطفل الأول يختلط بعض من دمه بدم الأم، فيكوّن دم الأم أجسامًا مضادة للدم الموجب، وعند اختلاط دم الأم بالطفل الثاني. تسبب الأجسام المضادة هدم الخلايا الدموية للجنين، وبذلك قد يولد الطفل وهو يعاني من فقر الدم (الأنيميا)، واليرقان (الاصفرار) أو غيرها، وقد تنتج عن ذلك وفاة الطفل بنسبة حالة في كل ثلاثين حالة، أو قد يتسبب ذلك في الضعف العقلي للأطفال.
وقد أتاح الطب الحديث اكتشاف الوسائل التشخيصية والعلاجية لهذا المرض الخطير، ويتلخص الاحتياط والوقاية منه في إعطاء الأم حقنة خاصة ضد إنتاج الأجسام المضادة لفترة الحمل التالية المحتملة.
إصابة الأم بمرض مُعْدٍ: فتعرُّض الأم للإصابة ببعض الأمراض المعدية كالحصبة الألمانية أثناء الشهور الثلاثة الأولي من الحمل، أو أصابتها بالأمراض التناسلية كالزهري والسيلان؛ يؤدي إلي حدوث نمو شاذ للطفل.
الأدوية والعقاقير: فاستخدام الأدوية والعقاقير مثل: الإسبرين، والمهدئات، والمنومات، والمضادات الحيوية دون استشارة الطبيب يشكل خطرًا علي السيدة الحامل، وعلي صحة الجنين.
التعرض للإشعاع: فتعرض السيدة الحامل للإشعاع يعرض الجنين للتشوه ، أو الاضطرابات العصبية والضعف العقلي وفقدان البصر.
الحالة الانفعالية للأم: من العوامل ذات التأثير القوي علي الجنين من حيث استجابته وتطوره: حالة الأم الانفعالية، فقد ثبت أنَّ لاضطراب غدد الأم أثرًا في نقص أو زيادة إفراز الهرمونات، وقد يؤدي هذا إلي نقص في نمو العظام أو الضعف العقلي، كما ثبت أن الخوف والغضب والتوتر والقلق عند الأم يؤدي إلي إفراز الغدد وتغير التركيب الكيميائي للدم؛ مما يؤثر بدوره في نمو الجنين.
عمر الأم: حيث يعتبر عمر الأم هامَّا لصحة الوليد، فالأم التي يزيد سنها علي الخامسة والثلاثين قد تكون أكثر عرضة للأخطار عن غيرها ؛كما أن الحمل بالنسبة لصغيرات السن قد يشكل خطورة عليهن، لذلك فإنَّ أفضل عمر للحامل يكون ما بين 20 إلي 30 سنة.
صحة الأم: العناية الطبية خلال فترة الحمل تعتبر غاية في الأهمية للتقليل من مشكلة ولادة أطفال غير أصحاء .
تكرار الحمل: يؤثر تكرار الحمل في صحة الأم، وينعكس ذلك بصورة سلبية علي الجنين .
الإجهاض: وهو الخطر الأول والأكبر علي الأم الحامل والجنين، وهو يعني ولادة الجنين قبل نضج تكوينه الجسماني، وأول علامة تنذر بحدوث الإجهاض هي خروج الدم من المهبل .
ويحدث الإجهاض نتيجة الأمراض، فقد يحدث بسبب إصابة الأم بمرض الزهري، أو أمراض الكلي، أو البول السكري،أو الحميات المعدية والتسمم، أو التهابات الجهاز التناسلي، كما أن الانفعالات النفسية والصدمات العصبية والحزن والخوف لها تأثير كبير في إحداث الإجهاض .
ومن العوامل الأخري التي تسبب الإجهاض وقوع ضرر جسماني علي الأم: كالوقوع علي الأرض، أو حمل أشياء ثقيلة، أو القيام بمجهود شاق .
-تلوث المجاري البولية: فانقطاع البول أو الانخفاض في كميته يعني علامة خطر يجب أن تنتبه لها السيدة الحامل، وعليها في هذه الحالة الإسراع بمراجعة الطبيبة قبل أن يسبب ذلك مضاعفات قد تكون خطرة .
تسمم الحمل: قد يبدأ التسمم فجأة ويتضاعف، ويسبب صداعًا مستمرّا أو زيادة محسوسة في الوزن، أو انخفاضًا في كمية البول، ويمكن اكتشاف التسمم عن طريق ملاحظة الارتفاع المفاجئ في ضغط الدم وزيادة (الزُلال) في البول .
وهناك العديد من الوسائل التي تقضي علي تسمم الحمل بسهولة، ولكن اكتشاف التسمم في مراحله الأولي أفضل كثيرًا ؛ حتى لا يسِّبب أضرارًا للحامل والجنين .
وعلي الحامل أن تتصل بالطبيبة فورًا، دون انتظار للزيارات الدورية، إذا ظهرت عليها الأعراض التالية:
حدوث نزيف دموي أثناء الحمل، أو صداع شديد في الرأس، أو قيء مستمر،أو شعور دائم بالرغبة في القيء، أو تورم في القدمين، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو آلام البطن المستمرة، أو اندفاع الإفرازات السائلة من المهبل فجأة، أو انخفاض في كمية البول، أو عدم تحُّرك الجنين لمدة 24 ساعة متصلة من الشهر الثامن.
ومن الطبيعي أن ُتصاب المرأة الحامل بالإمساك، والذي يمكن أن يضر الأم والجنين، حيث إنَّ استمرار البراز داخل الجسم لمدة طويلة يؤدي إلي امتصاص الدم للسموم؛ فتُضَار الأم وجنينها .
ويمكن تفادي الإمساك بالطرق الطبيعية دون الاستعانة بالأدوية -قدر المستطاع- وذلك إذا أكثرت الحامل من شرب اللبن وأكل الفواكه التي تساعد علي تليين البراز، كذلك الخضروات الطازجة النيئة والمطبوخة .
والكثيرات من السيدات المتزوجات اللاتي لم يحملن من قبل قد تظهر عليهن الأعراض الأولي للحمل، والتي يمكن أن تتشابه مع أعراض مرضية، وخصوصًا أمراض الجهاز الهضمي أو البولي أو بعض الحميات، ولعدم معرفتهن بأعراض الحمل ؛ فقد يتناولن الأدوية والعقاقير، أو يجرين فحوصًا بالأشعة، لذلك عليهن التأكد بواسطة الطبيبة المختصة أنهن غير حوامل قبل تناولهن أي دواء ؛ حتى لا يسبب ذلك ضررًا جسيمًا للجنين في الشهور الأولي من الحمل


التعديل الأخير تم بواسطة وليدالحمداني ; July 30, 2017 الساعة 10:24 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم December 15, 2009, 02:48 PM
 
A14 2 مرحلة الجنين

مرحلة الجنين
تمثل مرحلة الجنين العمر الأول للإنسان في رحم الأم حيث تبلغ مدة هذا العمر مائتين وثمانين يومًا، وتعتبر هذه الفترة من أخطر مراحل عمر الإنسان علي الإطلاق.
وتبدأ هذه الفترة بالصفر التكويني الذي يتمثل في لحظة الإخصاب، ومع بداية هذه المرحلة ينتقل الكائن الحي من مجرد مخلوق أحادي الخلية عند كل من الأب والأم إلي كائن مكتمل في أحسن تقويم.
ويتميز النمو في هذه المرحلة بالسرعة الشديدة، ولذلك تعتبر هذه المرحلة أسرع مراحل النمو وأهمها، حيث تتحدد أهميتها في:
(1) تحديد الخصائص الوراثية للإنسان، وهي المكونات التي يترتب عليها النمو اللاحق.
(2) قد تساعد الظروف الملائمة في جسم الأم علي تنمية الخصائص الوراثية، بينما تؤدي الظروف غير الملائمة إلي تعويق هذه التنمية؛ مما قد يؤدي إلي تعويق النمو اللاحق.
(3) يحدث في هذه المرحلة أكبر نمو نسبي في حياة الإنسان، لا يقارن بأية مرحلة أخري، وبمعدلات سريعة لا نجدها في أية مرحلة نمائية أخري.
وتنقسم مرحلة الجنين من وجهة النظر الإسلامية إلي خمسة أطوار، تتمثل في: طور النطفة، طور العَلَقة، طور المضغة، طور تكوين العظام والعضلات، وطور التسوية.
يقول الله سبحانه وتعالي: {ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين. ثم جعلناه نطفة في قرار مكين. ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظامًا فكسونا العظام لحمًا ثم أنشأناه خلقًا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين} [المؤمنون: 12- 14].
والنطفة: عبارة عن خلية ذكرية أو أنثوية ذات طبيعة خاصة تختلف عن باقي خلايا الجسم الإنساني، فهي الخلية الأولي التي تبدأ منها الحياة الإنسانية للفرد.
النطفة الأمشاج: وبعد عملية الإخصاب يطلق علي النطفة هذا الاسم، وهي تتألف من 46 كروموزوم، ولا يزيد طولها على 1/10مم، ولا يزيد وزنها على 1مجم، ويحيط بها الماء المهين.
ويتوالي انقسام النطفة الأمشاج في البداية إلي خليتين ثم أربع فثمان وهكذا، وخلال الأيام الثلاث الأولي من الحمل يصل عدد خلايا النطفة الأمشاج إلي 16 خلية، وتصبح في شكل ثمرة التوت أو ثمرة الفراولة. وتنتقل النطفة الأمشاج خلال قناة فالوب إلي الرحم حيث تلتصق بجداره، وتتلقي عنه غذاءها، وفي الرحم يطرأ تغير في شكلها حيث تتحول إلي كرة جرثومية.
العلقة: هي الطور الذي تعلق فيه الكرة الجرثومية بالرحم، حيث يبدأ الغشاء المشيمي في التكون، وتبدأ تغذية العلقة. ويعيش الجنين من هذا الطور في محيط مائي معلقًا برحم الأم بواسطة الحبل السري (المعلاق).
ويستمر طور العلقة لمدة أسبوع، وفي هذه الفترة يتم إفراز هرمون يمنع الأم من إفراز الدورة الشهرية، ويتوزع هذا الهرمون علي الجسم كله، ويظهر في البول.
المضغة: تتكون المضغة بعد مضي أسبوعين من الحمل، حيث تتكون كتلة داخلية من الخلايا نتيجة نشاط الشريط الأول، حيث يظهر ما يسمي الكتل البدنية التي تبدأ في الظهور بعد انقضاء ثلاثة أسابيع من الحمل.
وبنهاية الشهر الأول من الحمل (من حياة الجنين) تشكل هذه الكتل ثلاث طبقات:
* الطبقة الخارجية: ومنها ينمو الجلد وأعضاء الحس والجهاز العصبي.
* الطبقة الداخلية: ومنها تنمو الأجهزة الداخلية (الجهاز الهضمي- الجهاز التنفسي).
* الطبقة المتوسطة: ومنها تنمو الأجهزة الدورية والإخراجية والعضلية، وينتهي طور المضغة بنهاية الأسبوع السادس من الحمل، وبنهايتها يأخذ الجنين شكل اللحم الممضوغ (المضغة).
المضغة المخلقة: يحدث النمو بسرعة كبيرة حيث يتكون الرأس والمخ والنخاع الشوكي، ثم يتكون القلب والأوعية الدموية، وفي الأسبوع الرابع يبدأ القلب في النبض ليدفع الدم في الشرايين والأوردة الصغيرة في المضغة، وتتكون العينان والأذنان والأنف والفم.
وفي الأسبوع الخامس تتكون الأطراف العليا والسفلي، وفي الشهر الثاني من الحمل يتحول الجسم إلي الشكل الإنساني، حيث تنمو العينان وينمو المخ. وفي نهاية هذه المرحلة يصل طول المضغة إلي حوالي 5ر2سم، ووزنها 14جم.
تكوين العظام والعضلات: (فَخَلَقْنَا المُضْغَةَ عِظَامًا فَكًسَوْنَا العِظَامَ لَحْمَا) [المؤمنون: 14] وفي هذا الطور من النمو تتكثف الطبقة المتوسطة علي هيئة كتل بدنية وتنقسم إلي قسمين:
* القسم الأوسط الداخلي الذي يتحول بعد ذلك إلي النسيج العظمي أو الهيكلي.
* القسم الجانبي الخارجي والذي يتكون من عضلات الهيكل.
طور التسوية: (ثُمَ أنشأْناهُ خَلْقًا آخَرَ) [المؤمنون: 14]، ويجمع المفسرون علي أن المقصود به هو نفخ الروح في الجنين، ويبدأ هذا الطور مع بداية الشهر الرابع من الحمل، ويمتد حتى الولادة.
وبنهاية الشهر الثالث يظهر جنس الجنين، ويبدأ في الحركة داخل الرحم، وتشكل هذه المرحلة في حياة الجنين الفصل الثاني من عمره.
وفي سن 16 أسبوعًا يكون طول الجنين من 20- 25 بوصة، ووزنه 200 جم، وله نشاط حركي يصل إلي مص أصابعه، وحركات أكثر عنفًا، مثل الرفس، ويستطيع الطبيب أن يسمع دقات قلبه.
ومع نهاية الشهر الرابع يكون للجنين مظهر بشري متميز، ولكنه لا يستطيع العيش خارج الرحم، وفي الأسبوع العشرين تنشط الغدد الدرقية، وتزداد دقات القلب قوة، ويصل طول الجنين إلي 30 سم، ووزنه من 400 - 500 جم، ويستطيع فتح عينيه وغلقهم، ويستطيع أن يسمع، وفي الشهر السادس يصل طول الجنين إلي 37 سم، ووزنه إلي 750جم. وفي نهاية الشهر التاسع من الحمل يصل طول الجنين إلي 50 سم، ووزنه إلي حوالي 3كجم تقريبًا، ويصبح مستعدًا للخروج من بيئة الرحم إلي بيئة العالم الخارجي.
تلك هي المرحلة المعجزة التي وصفها القرآن منذ أربعة عشر قرنًا، ولم يكشف العلم الحديث عن بعض أسرارها إلا منذ وقت قريب. يقول تعالي: {يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلي أجل مسمي} [الحج: 5].
ولد أم بنت؟!
الله -تعالي- يتفضل بنعمه علي من يشاء، فيهب لمن يشاء الذكور، ويهب لمن يشاء الإناث، ويجعل من يشاء عقيمًا ؛ وذلك لحكمة لا يعلمها إلا هو .
ولا شك أن نوع الوليد، ذكرًا كان أم أنثي رهن مشيئة الله -عز وجل- مصداقًا لقوله -تعالي-: {لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثًا ويهب لمن يشاء الذكور. أو يزوجهم ذكرانًا وإناثًا ويجعل من يشاء عقيمًا إنه عليم قدير} [الشوري: 49-50].
فالله تعالي هو المعطي الوهاب، وعلي المؤمن الحق أن يكون -دائمًا- راضيًا بقضاء الله وقدره، قانعًا به؛ لأن الله تعالي يختار للإنسان ما فيه الخير: {وعسي أن تكرهوا شيئًا وهو خير لكم وعسي أن تحبوا شيئًا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون} [البقرة: 216].
وقد عنَّف الله -جل شأنه- هؤلاء الذين لا يرضون بقضائه فقال سبحانه: {وإذا بشر أحدهم بالأنثي ظل وجهه مسودًا وهو كظيم. يتواري من القوم من سوء ما بشر به أيمسكه علي هون أم يدسه في التراب ألا ساء ما يحكمون} [النحل: 58-59] . ومن طرائف ما يروي في ذلك أن أميرًا من العرب يطلق عليه أبو حمزة تزوج امرأة، وطمع أن تلد له غلامًا، فولدت له بنتًا، فهجر منزلها، وأقام ببيت غير بيتها، ثم مرَّ علي بيتها بعد عام، فسمعها تداعب ابنتها بأبيات من الشعر تقول فيها:
ما لأبي حمــزة لا يأتينـا يظل في البيت الذي يلينا
غضــبان أن لانلد له البنيـنا تالـله ما ذاك في أيدينـا
وإنمـا نأخذ مـا أُعطِينـــا
فعاد الرجل إلي بيته، بعد أن أعطته زوجته درسًا في الإيمان والرضا، وثبات اليقين، فقبَّل رأس امرأته وابنته، ورضي بعطاء الله وقدره .
ويقول أحمد شوقي مبينًا فضل البنات:
إن البنات ذخائرٌ من رحمةٍ وكنوز حبٍ صـــادق ووفاء
وقد أثبت الطب الحديث أن الزوجة ليس لها دخل في تحديد جنس الوليد، فمن المعروف أن جميع البويضات التي تفرزها المرأة تحتوي علي نوع واحد من الكروموزمات، التي يرمز لها بالرمز [x]، بينما الحيوانات المنوية لدي الرجل لها نوعان من الكروموزمات، أحدهما يحمل المُذكَّرة وُيرمَز له بالرمز [y]، والنوع الآخر يحمل المُؤَّنثة ويرمز له بالرمز [x]، فإذا تم التلقيح بين حيوان منوي يحمل الجينات المذكرة [y] مع بويضة المرأة [x] كان الجنين ذكرًا ويرمز له بالرمز [xy]، وإذا كان التلقيح بين حيوان منوي يحمل الجينات المؤنثة [x] مع بويضة المرأة [x] كان الجنين أنثي، ويرمز له بالرمز [xx].
من هنا يتضح أن الذي يحدد جنس الجنين هو الحيوان المنوي للذكر، فلقد جعله الله سببًا لتحديد نوع الجنين بما أودعه الله إياه من قدرة علي إنجاب الإناث فقط، أو الذكور فقط، أوهما معا، ولا يعني هذا أن للرجل أدني تدخل، بل الأمر بدءًا ونهاية لله وحده. وقد أشار القرآن الكريم إلي هذه الحقيقة عندما قال: {وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثي. من نطفة إذا تمني} [النجم: 45- 46].
لهذا كله لابد من أن نأخذ في اعتبارنا شعور الأم تجاه المولود الجديد. خاصة فيما يتعلق بجنسه، حيث إن لموقف الوسط الاجتماعي تجاه البنت أو الصبي أثرًا مهمًا لا يمكن إنكاره علي نفسية الأم، ففي بعض الأحيان تعم البهجة والفرحة عند الإعلان عن ولادة صبي، بينما يحصل العكس بالنسبة لولادة بنت، فهذا التقليد بالإضافة إلي أنه يعبر عن عدم الرضا بقضاء الله، فهو أيضًا يؤثر تأثيرًا سلبيًا في معنويات المرأة وفي استعادتها لنشاطها وحيويتها بعد الولادة، وكذلك في قدرتها علي التعامل مع الطفل وتنمية علاقة سليمة معه.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم December 15, 2009, 02:51 PM
 
A14 3 الولادة


الاستعداد لعملية الولادة:
قبل عملية الولادة تكون السيدة الحامل قلقة مضطربة حيث إن هذه العملية تكون قد ارتبطت في ذهنها بالألم والمعاناة مما يبعث علي زيادة توتر الحامل بدلا من استرخائها، ويؤدي ذلك إلي عرقلة التطور الطبيعي لعملية الولادة، وبالتالي إلي مضاعفة الآلام وتضخمها، وجعل الولادة صعبة ومعقدة.
وقد ثبت حديثًا أنه من الممكن اتباع بعض الطرق التي تجعل الولادة تحدث دون خوف أو ألم، وذلك من خلال التحضير الجسدي والنفسي لتحقيق ذلك الهدف: فإعطاء الحامل بعض الإرشادات المبسَّطة حول ما يجري أثناء الحمل وأثناء الولادة؛ يمكِّن الحامل من التعرف علي مراحل تطوُّر الجنين، والمكان الذي يحتله والطريق الذي سيتبعه كي يري النور، وبذلك يمكن استبدال مشاعر الخوف بالثقة والمشاركة النشطة في عملية الولادة بدلا من الخوف منها، كما أن هناك بعض التمارين الرياضية التي تُسهِّل حدوث الولادة، بحيث لو نفذتها المرأة أثناء الحمل، فإن ذلك يجعلها تواجه لحظات الولادة بهدوء وطمأنينة.
عملية الولادة:
هناك علامتان علي درجة كبيرة من الأهمية تدلان علي أنَّ الحامل صارت في المخاض، وهما:
أولاً: حدوث الطلقة: وهو عبارة عن انقباضات رحمية مؤلمة، وهذه العملية هي التي تدفع بالجنين إلي خارج الرحم، وتحدث خلال فترة تمتد لبضعة ساعات أو بضعة أيام .
وينقسم المخاض إلي ثلاث مراحل:
* المرحلة الأولي: تمتد من (12- 15) ساعة في حالة الولادة الأولي، من (6 - 8) ساعات للولادة الثانية، وفيها يتسع عنق الرحم، خلال سلسلة من التقلصات العضلية التي تتم علي فترات زمنية طول كل منها (20) دقيقة، وتؤدي هذه التقلصات إلي تمزق الأغشية التي تحيط بالجنين حيث يتدفق السائل الأميني إلي الخارج، ويصل اتساع عنق الرحم بذلك إلي أربع بوصات.
* المرحلة الثانية: تكون أكثر زمنًا وأكثر حدة، وتبدأ مع اكتمال اتساع عنق الرحم، وتنتهي بخروج الجنين، ومن خصائص هذه المرحلة أن الأم تقوم بدور إيجابي في دفع الجنين خلال قناة الولادة، حيث يمثل جهدها حوالي (50 %) من المجهود المطلوب، وتلعب عضلات البطن دورًا أساسيّا في هذه المرحلة . وبعد خروج الجنين يتم قطع الحبل السري الذي يكون ما زال متصلا بالمشيمة إذ إنه بمجرد أن تستقبل رئتا الطفل الوليد الهواءَ خلال القناة الأنفية تتوقف وظيفة الحبل السري نهائيَّا عن استقبال الأوكسجين من المشيمة، حيث يتم إفراز مادة هلامية تغلق أنبوب الهواء فيه.
* المرحلة الثالثة: هي تلك التي تحدث بعد الولادة بعشرين دقيقة، حيث تشعر الأم ببعض التقلصات القوية والتي تدل علي إخراج الأم للمشيمة والحبل السري والأغشية الأخري التي كانت تحيط بالطفل، وبذلك تكون عملية الولادة قد انتهت.
ثانيا: الإفراز المختلط بدم (البشارة):
وقد تراه الحامل علي ملابسها الداخلية، أو تكتشفه الطبيبة بواسطة الفحص .
وينصح الأطباء بالحركة وعدم الكسل، خصوصًا في الأيام الأخيرة من الحمل ؛ لأن الحركة تسهل عملية المخاض .
وتجدر الإشارة إلي أن هناك بعض الأغذية المفيدة للحامل مثل تمر (الرطب)، ولقد أثبت الطب الحديث أن له فوائد في حالة الولادة؛ لأنه يحتوي علي مواد قابضة للرحم، فتنقبض العضلات الرحمية؛ مما يساعد علي إتمام الولادة، ويمنع النزيف أثناء وبعد الولادة، وذلك لأن الرحم الذي لا ينقبض انقباضًا سريعًا يكون أكثر تعرضًا لهجوم الميكروبات، والرطب يحتوي علي أنواع من السكر مثل الجلوكوز والفركتوز، والبروتينات، والمعادن؛ مما يقوي المرأة علي تحمُّل الطلق، ويمدها بما تفقده من طاقة بسرعة كبيرة . كما أن الرطب مادة سهلة الهضم، تنظف الأمعاء بسهولة. ونحن نعلم أن المرأة كي تلد سريعًا تُعطي حقنة شرجية تُسهل خروج البراز الذي قد يعوق حركة الرحم وانقباضاته. ويحتوي كل مائة جرام من التمر الخالص علي (65) ملليجرام من الكالسيوم (72) ملليجرام من الفوسفور (1ر5) ملليجرام من الحديد، ويمكنها من أن تفيد الجسم بـ (353) سعرًا حراريا، كما ثبت أن التمر غني بفيتامين (أ)، وفيتامين ( ب )، بالإضافة إلي ما به من ماء وكربوهيدرات، ودهنيات، وبروتين، وألياف . وبهذا يعد التمر غذاء كاملا للفرد، والأم الحامل بصورة خاصة، ومن هنا كان التوجيه الإلهي للسيدة مريم -رضي الله عنها- عندما شعرت بآلام الوضع فأوحي إليها:{وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبًا جنيًا} [مريم: 25].
وشرب السوائل له أهمية كبيرة في تعويض ما تفقده الحامل أثناء معاناة الطلق، وتصبب العرق المصاحب له. لذلك دعا الله السيدة مريم إلي شرب الماء بقوله: {فكلي واشربي}، [مريم: 26] كما وجهها إلي الهدوء والاطمئنان والراحة النفسية: {وقري عينًا}، [مريم: 26] لأن أكثر أسباب تعثر الولادة هو الخوف والقلق، في حين أن الهدوء والاتزان يؤديان إلي ولادة ميسرة، فالله -تعالي- هو الذي يتولي إخراج المولود بلطفه ورحمته .
وقد وجهنا الرسول ( إلي قراءة بعض الآيات القرآنية التي تيسِّر عملية الولادة، فعندما اقتربت ولادة السيدة فاطمة الزهراء -رضي الله عنها- وجاءها المخاض أمر النبي ( السيدة أم سلمة والسيدة زينب بنت جحش -وهما من نساء النبي (- أن تأتياها وتقرأ عندها: آية الكرسي: {الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض مَنْذَ الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم} [البقرة: 255].
وقوله تعالي: {هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملاً خفيفًا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحًا لنكونن من الشاكرين} [الأعراف: 189].
والمعوذتين: قل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس من السور المحبب قراءتها أثناء عملية الولادة.
وكذلك قراءة قوله تعالي: {إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوي علي العرش يغشي الليل النهار يطلبه حثيثًا والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إلا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين} [الأعراف 54].
وعملية الولادة لها تأثير علي عملية النمو فيما بعد، فقد تكون الولادة عسرة، فتُستخدم الآلات في إتمامها، ونتيجة لذلك قد يحدث نوع من الاختناق أو نقص في الأوكسجين لدي الجنين؛ مما قد يتسبب في تلف بعض خلايا المخ أو تعويق نموها. كما أن هذه الظروف قد تؤدي إلي حالات الضعف العقلي، بالإضافة إلي إمكانية حدوث بعض التشوهات الخلقية الأخرى، إذا طالت مدة الولادة بعد انفصال المشيمة وانفجار كيس الجنين.
وقد تكون الولادة مُبْتَسَرة، وهي التي تتم قبل مرور شهور الحمل كاملة، وأخطرها ما يتم قبل مرور سبعة أشهر، وهذا النوع من الولاده قد تترتب عليه أضرار جسمية أو نفسية للطفل ؛ فقد لا يتحقق لمثل هؤلاء المواليد درجة كافية من نضج المخ، وتكون نسبة ذكائهم أقل من المعتاد.
أمَّا الأضرار النفسية التي يمكن أن تلحق بهم، فإنهم كنتيجة للحماية والرعاية الزائدة من قبل الوالدين نتيجة للولادة المبتسرة، فإن هؤلاء الأطفال لا تكون لديهم الخبرات العقلية والاجتماعية التي يستطيعون من خلالها مواجهة المشكلات المختلفة.
وعلي الأم ألا تقلق، فقد تمكن الطب الحديث من رعاية صحة المواليد الذين يولدون قبل الشهر السابع عن طريق توفير الغذاء لهم داخل حضانات خاصة.
أمَّا الولادة السعيدة فهي التي تتم بعد فترة الحمل كاملة، وتتراوح بين 259 إلي 293 يومًا دون الالتجاء إلي عمليات جراحية أوقيصرية.
استقبال المولود :
تشعر الأم بسعادة كبيرة حينما تري وليدها وقد خرج إلي الحياة، وعلي الأم أن تقرب طفلها إليها، وتضمه إلي صدرها بعد الولادة مباشرة، وذلك لأهمية هذه اللحظات في العلاقات اللاحقة بين الطفل والأم، فالتَّماس الجسدي بين الاثنين يوفِّر فرصة الاتصال بينهما، مما يمكن الطفل من تطور أمثل فيما بعد، فالنقص في الاتصال خلال هذه المرحلة يمكن أن يؤثر سلبيًا في سياق التعلق، وفي روابط الطفل والأم.
ومن الآداب الإسلامية المستحبة بعد الولادة:
(1) شكر الله علي المولود: علي الوالدين والأهل شكر الله علي ما رزقهم ولدً كان أو بنتًا، ويكون هذا الشكر والامتنان باللسان والقلب والفعل، ومن المستحب أن يصلي الأب ركعتين، ويسجد شكرًا لله علي نعمة الولد وسلامة الأم .
(2) التأذين والإقامة في أذن المولود: ويستحب ترديد الأذان في الأذن اليمني للمولود، وترديد الإقامة في أذنه اليسري ؛ ليكون أول ما يصل إلي حواسه هو ذكر الله -تعالي-، فعن عبد الله بن أبي رافع عن أبيه قال: رأيت رسول الله ( أذَّن في أذن الحسين بن علي حين ولدته فاطمة بالصلاة. [أبو داود والترمذي].
(3) تحنيك المولود بعد ولادته: والتحنيك معناه مضغ تمرة، ودلك حنك المولود بها، وذلك بوضع جزء من الممضوغ علي الإصبع ، وإدخال الإصبع في فم المولود، ثم تحريكه يميًنا وشمالا بحركة لطيفة، وإن لم يتيسر التمر، فليكن التحنيك بأية مادة حلوة ؛ تطبيقًا للسنة واقتداءً بفعله ( .
فعن أبي موسي -رضي الله عنه- قال: ولد لي غلام، فأتيت به النبي ( فسماه إبراهيم، فحنكه بتمرة، ودعا له بالبركة، ودفعه إلي، وكان أكبر ولد أبي موسي. [البخاري].
ولعل الحكمة في ذلك إثارة اللسان ليتحرك، ولتتحرك عضلات الفم مما يهيئ المولود للرضاعة، وكذلك إيصال كمية من السكريات إلي دم الوليد للوقاية من نقص السكر في الدم الذي يمثل أحد الأخطار التي يتعرض لها الوليد.
(4) التهنئة والبشارة بالمولود: يستحب لمن ُولِد له مولود أن تزف له البشري، وأن تقدم له التهنئة بأن يقال له كما جاء في الأثر عن الحسن بن علي -رضي الله عنهما-: (بورك لك في الموهوب، وشكرت الواهب، وبلغ أشده، ورزقت بره) [النووي في الأذكار].
والبشارة بقدوم الأولاد سنة مستحبة، تطيب بها نفوس الآباء والأمهات، وتنشرح لها صدورهم . ومما يذكَر في كتب السيرة أن النبي ( لما وُلد بَشَّرت به ثويبة عمه أبا لهب - وكان مولاها- فأعتقها سروًرا بولادته. ويروي أن العباس قال: لما مات أبو لهب رأيته في منامي بعد حَوْل في شر حال، فقال: ما لقيت بعدكم راحة إلا أن العذاب يخفف عني كل يوم اثنين. وهو اليوم الذي ولد فيه الرسول ( .
وهذه البشارة والتهنئة يجب أن تشمل كل مولود ذكرًا كان أو أنثي دون تفريق بينهما.
(5) تسمية المولود: علي الأبوين أن يحسنا اختيار اسم المولود، فقد أوصي رسول الله ( بحسن اختيار الأسماء، إذ جاء رجل فسأله عن اسمه فقال: اسمي (حَزن) فقال (: (أنت سهل). وسأل امرأة عن اسمها، فقالت: اسمي (عاصية) . قال: (بل أنت (جميلة)) [أحمد والدارمي].
وقد بين الرسول ( أن خير الأسماء وأحسنها عبد الله، و عبد الرحمن، قال رسول (: (إن أحب أسمائكم إلي الله: عبد الله وعبد الرحمن) [مسلم].
ويستحسن أن يختار للمولود أحسن الأسماء: قال رسول الله (:(إنكم تُدْعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم، فأحسنوا أسماءكم) [أبو داود وأحمد].
ولا يجوز تسمية المولود بالأسماء التي تشير إلي عبادة غير الله: كعبد العزي، وعبد هبل، وعبد الكعبة، وعبد الرسول، وعبد النبي، وما شابه ذلك .
ومن الأسماء المكروهة التي نهي النبي ( عن التسمي بها ما رواه ابن ماجه في سننه عن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله (: (لا تسمين غلامك يسارًا ولا رباحًا ولا نجيحًا ولا أفلح) [أبو داود] حتى لا يساء استخدام الاسم، كأن يقول أحد: هنا رباح؟ فيقال: لا، وهكذا.
كما لا يجب تسمية الأبناء بأسماء الشياطين والجبابرة: كالأعور، وفرعون، وقارون، وهامان وكذلك لا يجوز التسمية بأسماء الله -عز وجل- وكذلك لا ينبغي التسمي بالأسماء الغربية، مثل: ديانا، وليزا، وسيمون . فذلك من مظاهر التغريب الذي يحدث للمجتمع المسلم .
(6) تكنية المولود: ومن المرغوب فيه تكنية المولود: كأبي الخير، وأبي عمير؛ وذلك تكريمًا له وإشعارًا له بالاحترام في كبره بما يقوي شخصيته اجتماعيا ونفسيا، فضلا عن أنها سنة من السنن التي سنها لنا الرسول (.
(7) حلق رأس المولود: يستحب حلق رأس المولود ذكرًا كان أو أنثي في اليوم السابع لإزالة شعر الرأس، ولعل في إزالته تقويةً له، وفتحًا لمسام الرأس، وكذلك تقوية لحاسة البصر والسمع والشم، فعن علي -رضي الله عنه- عق رسول الله ( عن الحسن بشاة، وقال: (يا فاطمة، احلقي رأسه وتصدقي بزنة شعره فضة) [الحاكم]. والتصدق بوزن شعره فضة فيه دعوة رمزية إلي التكافل الاجتماعي بين المسلمين، وفي ذلك تحقيق للتراحم والتعاون بين أفراد المجتمع.
(8) العقيقة: وهي من السنن التي حث عليها الإسلام، فعن أم كرز الكعبية أنها سألت رسول الله ( عن العقيقة، فقال: (عن الغلام شاتان، وعن الجارية شاه، لا يضركم ذكرانًا كن أم إناثًا) أي الذبائح . [أبو داود والنسائي].
يستحب أن تذبح العقيقة في اليوم السابع لولادة المولود . قال النبي ( (كل غلام مرتهن بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه، ويحلق رأسه، ويسمي) [أصحاب السنن]. ويستحب في العقيقة التصدق وتوزيع اللحم، والأفضل أن تُطبَخ العقيقة، ويهدي منها إلي الفقراء والمساكين . والعقيقة فيها معني القربان، والشكر، والفداء، والصدقة، وإطعام الطعام شكرًا لله، وإظهارًا للنعمة.
(9) الختان: وهو من سنن الفطرة، قال رسول الله (: (الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الآباط) [متفق عليه].
والختان بجانب كونه من سنن الفطرة فهو واجب في الذكور ومكرمة في الإناث. والختان للرجال من تمام الحنيفية التي شرعها الله علي لسان إبراهيم -عليه السلام- كما أنه يميز المسلم عن بعض أصحاب العقائد الأخري.
وهناك فوائد صحية عديدة للختان أوضحها الأطباء، ومنها:
- التخلص من الإفرازات الدهنية والسيلان الشحمي المقزز للنفس.
- تقليل الإصابة بالسرطان.
- تجنب الإصابة بسلس البول الليلي الناتج من التهاب المثانة.
- التقليل من الالتهابات في الحشفة وقناة مجري البول.
- تجنب اختناق المخرج في بعض الحالات.
والختان مستحب للأنثي، وهو مكرمة لها، وتزيين لها، ونظافة، وتهذيب للشهوة، ولكن يجب أن نأخذ في الاعتبار عدم المبالغة فيه؛ لأن ذلك يضعف شهوتها. فعن أم عطية الأنصارية أن امرأة كانت تختن بالمدينة، فقال لها النبي (: "لا تَنْهِكِي (لا تبالغي في القطع)؛ فإن ذلك أحظي للمرأة وأحب للبعل" [أبو داود].
وعن ميمونة زوج النبي ( أنها قالت للخاتنة: إذا خفضت فأَشِمِّي ولا تنهكي، فإنه أسري للوجه، وأحظي عند زوجها. والمعني أنَّ الخافضة إذا استأصلت جلدة الختان ضعفت شهوة المرأة ؛ فَقَلَّت حظوتها عند زوجها، كما أنها إذا تركتها كما هي، فلم تأخذ منها شيئًا زادت شهوتها، وإذا أخذت منها وأبقت، كان ذلك تعديلا للخلقة والشهوة، فالأولي الاعتدال في الأخذ.

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الصالح, الولد


جديد مواضيع قسم منتدى البحوث الجامعية والمدرسية الشاملة
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هو اهبل طلعت اهبل منو هههه سفيرالشرق منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية 5 August 22, 2014 10:52 AM
العمل الصالح في العشر من ذي الحجة وصيام يوم عرفة عاشقة الذكر منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات 10 October 24, 2012 02:36 AM
¸.•'¸.•' ¸.•'¸.•' أم الجماجم وحب في المقابر¸.•'¸.•' ¸.•'¸.•' مــوادع منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية 73 December 29, 2011 11:37 PM
فقرآآء ههههههههه...... ميسّي منتدى الترفيه والنكت والتسلية والالغاز 4 August 2, 2008 05:43 PM
راعي الديك عذب الاحساس منتدى القصص والروايات الاكثر شعبية 14 February 15, 2005 07:59 PM


الساعة الآن 04:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير