فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الأدبية > منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة

منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة سير ذاتية للأدباء ودراسات ادبية وكتب شعراء كتاب . مقالات . صحف أدب حوار. مكتبة الكترونية ادبية . بحوث ادبية . دراسات ادبية. ادب عربي.كل ما يتعلق بالادب العربي والعالمي. مكتبة الكتب. اضخم مكتبة عربية . موسوعة الادب العربي, موسوعة الكتب الادبية . تراجم شعراء, ترجمة . الادب العالمي . الادب العربي. مقالات متنوعة



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم February 24, 2012, 07:34 PM
 
Sss2 آثار قدم الريح في حضارة المعنى.الشاعرة المغربية.نجاة الزباير.حصرياًعلى.منتديات ستوب55

رد مع اقتباس
  #2  
قديم February 24, 2012, 07:53 PM
 

أحمد بلحاج آية وارهام

يَدٌ من أقاصي الاختلاف:

مُختبر الشعر المعاصر في المغرب هو مختبر تخييلٍ جمالي، تحكمه يَدُ الأنثى باقتدار وبهاء قادمين من أقاصي الاختلاف الجميل، وخرائط الرهافة والشفوفية الآسرة، الحقيقة فيه آنَاتُ تطور مستمر، وتجَلٍّ لروح التاريخ وروح العصر، وذلك لأن لكل عصر حقيقته وتجليَه الشعري الخاص به والمنبثقَ عن هذه الروح. وهذا التجلي هو البحث عن الحرية التي ما تنفك تتطور حتى يصبح لها معنى نامٍ يُؤْذِنُ بتحول جديد، وطموح لانهائي يخلخل بنياتِ الواقع المُنْشَدَّةِ إلى النهائي.

ففي الاختلاف بين الطموح اللانهائي والشروط النهائية يكمنُ تضادٌّ بين نوعين من الوعي: الوعي الشعري الخلاق، والوعي الشقي la conscience malheureuse الُعِنِّينِ، وتكمن الانعطافة الشعرية الُأُورْفِيَّةُ التي تتأسس بها حضارة المعنى.

إن يد الأنثى في المختبر الشعري أشبهُ بيد الشمس في أرض الوجود، تكتب أَوْجُهُهَا احتمالاتنا وممكناتنا بصيغ تخييلية تنحني لها قامات المُحال، مما يجعل منا كائنات منذورٌ لها المعنى ومنذورةٌ له، ويجعل بالتالي الإنسانَ عالماً صغيراً متصلة أجزاؤه، والعالمَ إنسانا كبيرا منفصلة أجزاؤه (1) يتبادلان حكمةَ الغرَقِ في الوجود عشقا بإيقاعٍ تَنَافُذِيٍّ مُضَاهٍ لِإِيقاع تَنَافُذِ الضوء مع الماء والرَّوْحِ مع العطر.

هكذا ترتفع يد الأنثى في مختبر الشعر المعاصر متلألئَة كشجرة طوبى؛ أغصانها أسماءٌ مشعة في الكونية بدلالات ثرية لا تكون الذاكرة إلا بها، ننطقها فتُسكننا في السِّريِّ الذي هو وَعْدُ الشعر، وتملأ جوانحنا بفواكه النور. إنها الذات الشعرية ممثلة في: وفاء العمراني، مليكة العاصمي، ثريا ماجدولين، عائشة البصري، وداد بنموسى، نجاة الزباير، أمينة المريني، فاتحة مرشيد، لطيفة المسكيني، فاطمة الزهراء بنيس، وغيرهن من الشواعر المغربيات اللائي يترقرق على أيديهن ألقُ القصيدة المعاصرة في اتجاه حضارة المعنى.

وما ديوان "أقبض قدم الريح" للشاعرة المغربية نجاة الزباير إلا بِلَّوْرَة من هذا المختبر التخييلي الجمالي، للسفر فيه متعةُ استعادة الذات من منافي الإكراهات والانجراحات، وروعةُ انتشال المخيالِ من تحت أنقاض العوائد والمواضعات، ونشوةُ اللغةِ التي تتكلم ذاتها كما هي، لا لغة الأشياء المحنَّطَة في توابيتِ التداول ونواويسِ النفعية. إنه نفسٌ من اللواقح الشعرية كما الريح، فالريح في عتبته استعارة للقصيدة، والقصيدة في انفتالاتها وتحولاتها وقوة تخصيبها هي أخت الريح، فهما من المؤنث وبينهما نسبٌ دلالي على مستوى التأثير المِظْهَرَانِي والجواني، من مركز خفي تأتيان بقدَمِ القوة والغلبة والنُّصرة فتفعلان فعلهما في الذات والوجود بأصابع البُهْرِ التي تَرْقُصُ وكأنَّها تُصلي.

رد مع اقتباس
  #3  
قديم February 24, 2012, 08:07 PM
 


قدم الريح:

فالقصيدة متحولة ومُتبدلة كما دلالات الريح (2)، ولذلك نجد الشاعرة كثيرا ما تُطلق عليها أوصافا متعددة ذات دلالات فرعية تصب كلها في الدلالة الكُلاَّنية للريح، وهي القوة والتغيير، مما يعني أن القبض على قَدَمِ الريح هو القبض على القصيدة باعتبارها مُعادلا للريح وقوةً مغيِّرةً تتسم بالتحول والانفتال والمَكْرِ والتَّخَفِّي والعُرْيِ والصعود والانكسار والتبعثر (قصيدة متسولة ص:7، قصيدة عارية ص:21، قصيدة ماكرة ص:34، قصيدة كسرتها أوزان الهوى ص:52، قصيدة بعثرتها أصابع الظن ص:75). فالانفجار الدلالي للريح هو نفسه الانفجار الدلالي للقصيدة، والجامع بينهما هو القدم :

( القوة، الرَّوْحُ، الراحة، الغلبة، النصر، الرائحة، الطين، الخمر، الاتساع، النسيم، الطين، الأمطار، الهواء، التبدل، السرور، الوحي، النفس، العدل، الملاك)
دلالات قدم الريح / القصيدة





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعراس آمنة . إبراهيم نصراللـه . قراءة . دراسة . المكتبة الادبية rosana منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة 36 September 26, 2015 05:44 AM
آثَارُ قَدَمِ الريحِ في حضارة الْمَعْنَى سَفَرٌ في ديوان"أقبض قدم الريح"* للشاعرة الم أسير الغربة منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة 7 July 25, 2013 03:10 AM
الرحى - الطحن في الرحى - طحن الحبوب في الرحى - مهنة الطحن في الرحى - مهن قديمه - مهن سمـآ منتدى الصناعات التقليدية والمهن الحرة 6 March 31, 2012 10:43 PM
*الرحى* تطحن الحبوب وتبوح بأسرارها للمرأة . آلة بدائية . تراث الأجداد ! شاام ! منتدى الصناعات التقليدية والمهن الحرة 13 October 30, 2011 01:40 PM
ورقة في مهب الريح ترنيمة حب المنتدى العام 4 October 14, 2010 12:43 PM


الساعة الآن 12:19 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير