فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الإسلامية > منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات

منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات مواضيع اسلامية .مواضيع ايمانية.الاعجاز العلمي في القران.تفسير القران,اية وتفسير,خواطر ايمانية,فتاوى علماء,اجتهاد الائمة,التبصر,التأمل في خلق الله,نصائح دينية,اعراب القران.اشراط الساعة,توجيهات اسلامية,مناهج اسلامية,سؤال وجواب في الدين.المذاهب الاربعة.فتاوى اسلامية.



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #1  
قديم April 27, 2012, 10:36 AM
 
Sss20 سلسلة الصفات المذمومة . صفات ذمها الأسلام.الإرهاب . صفات مذمومة . منتديات ستوب 55







-الإرهاب



الإرهاب لغةً:

مَصْدَرُ قَوْلِهِمْ: أَرْهَبَ يُرْهِبُ، وَهُوَ مَأْخُوذٌ مِنْ مَادَّةِ (ر هـ ب) الَّتِي تَدُلُّ عَلَى الْخَوْفِ، وَأَصْلُ ذَلِكَ إِرْهَابُ الإِبِلِ وَهُوَ قَدْعُهَا (مَنْعُهَا) مِنَ الْحَوْضِ وَذِيَادُهَا عَنْهُ، وَقَالَ الرَّاغِبُ: الرَّهْبَةُ والرَّهْبُ: مَخَافَةٌ مَعَ تَحَرُّزٍ وَاضْطِرَابٍ، وَالإِرْهَابُ: فَزَعُ الإِبِلِ، وَهُوَ مِنْ أَرْهَبْتُ الإِبِلَ:أَفْزَعْتُهَا، أَمَّا قَوْلُهُ تَعَالَى: {تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ} (الأنفال/0‍‍) فَمَعْنَاهُ تُخِيفُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ مِنَ الْيَهُودِ وَقُرَيْشٍ وَكُفَّارِ العَرَبِ(1) وَقَوْلُهُ سُبْحَانَهُ {سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ} مَعْنَاهُ حَمَلُوهُمْ عَلَى أَنْ يَرْهَبُوا(2)، وَيُقَالُ: رَهِبَ ـ كَعَلِمَ ـ يَرْهَبُ رَهْبَةً وَرُهُبًا، وَرُهْبًا، وَرُهْبَانًا، وَأَرْهَبَهُ وَاسْتَرْهَبَهُ: أَخَافَهُ، وَترَهَّبَهُ: تَوَعَّدَهُ، وَالرَّاهِبَةُ: هِيَ الحَالَةُ الَّتِي تُرْهِبُ، وَفِي حَدِيثِ بَهْزِ بْنِ حَكِيمٍ [إِنِّي لأَسْمَعُ الرَّاهِبَةَ] أَيِ الْحَالَةَ الَّتِي تُفْزِعُ وَتُخَوِّفُ، وَفِي حَدِيثِ الدُّعَاءِ:[ رَغْبَةً وَرَهْبَةً .. ] الرَّهْبَةُ: الْخَوْفُ وَالفَزَعُ، وَالرَّاهِبُ: وَاحِدُ رُهْبَانٍ، وَمَصْدَرُهُ: الرَّهْبَةُ، وَالرَّهْبَانِيَّةُ وَالتَّرَهُّبُ (هُنَا)، التَّعَبُّدُ، وَالْمَرْهُوبُ: الْمَخُوفُ، وَالمَرَاهِبُ: الأَهْوَالُ والْمَخَاوِفُ، وَتَرَهَّبَ غَيْرَهُ: إِذَا تَوَعَّدَهُ، وَفَعَلْتُ هَذَا مِنْ رُهْبَاكَ: أَيْ مِنْ رَهْبَتِكَ وَيُقَالُ: رُهْبَاكَ خَيْرٌ مِنْ رُغْبَاكَ (بِفَتْحِ الرَّاءِ وَضَمِّهَا) أَيْ فَرَقُهُ وَفَزَعُهُ مِنْكَ خَيْرٌ مِنْ حُبِّهِ لَكَ(3)
__________
(1) تفسير القرطبي (7‍/6‍‍).
(2) المفردات في غريب القرآن للراغب (ص 4‍‍‍).
(3) مقاييس اللغة (2‍/6‍‍‍)، المفردات للراغب (4‍‍‍)، بصائر ذوي التمييز (3‍/0‍‍‍)، النهاية في غريب الحديث والأثر (2‍/0‍‍‍، 1‍‍‍)، الصحاح (1‍/0‍‍‍)، اللسان (رهب) (0‍‍‍‍) ط. دار المعارف.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم April 27, 2012, 10:37 AM
 

الإرهاب اصطلاحًا:
الإِرْهَابُ: هُوَ بَثُّ الرُّعْبِ الَّذِي يُثِيرُ الرُّعْبَ فِي الْجِسْمِ وَالْعَقْلِ، أَيِ الطَّرِيقَةُ الَّتِي تُحَاوِلَ بِهَا جَمَاعَةٌ مُنَظَّمَةٌ، أَوْ حِزْبٌ أَنْ يُحَقِّقَ أَهْدَافَهُ عَنْ طَرِيقِ اسْتِخْدَامِ العُنْفِ، وَتُوَجَّهُ الأَعْمَالُ الإرْهَابِيَّةُ ضِدَّ الأَشْخَاصِ العَادِيِّينَ أَوِ المُوَالِينَ لِلسُّلْطَةِ مِمَّنْ يُعَارِضُونَ أَهْدَافَ هَذِهِ الْجَمَاعَةِ وَهَذَا النَوْعُ مِنْ أَنْوَاعِ الإِرْهَابِ هُوَ الَّذِي يَرْفُضُهُ الإِسْلاَمُ شَكْلاً وَمَوْضُوعًا إِذْ لاَ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُرَوِّعَ مُسْلِمًا كَمَا أَخْبَرَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم. أَمَّا الْمَفْهُومُ التُّرَاثِيُّ لِهَذِهِ الْكَلِمَةِ فَقَدْ أَشَارَ إِلَيْهِ الإِمَامُ الرَّاغِبُ حِينَ قَالَ: الَّرهْبَةُ: خَوْفٌ مَعَ تَحَرُّزٍ وَاضْطِرَابٍ، وَمِنْ ثَمَّ يَكُونُ: الإِرْهَابُ: فِعْلُ مَا مِنْ شَأْنِهِ أَنْ يُخِيفَ مَصْحُوبًا بِالتَّحَرُّزِ وَالاضْطِرَابِ، وَالْخُلاَصَةُ أَنَّ الإِرْهَابَ إِذَا كَانَ مُوَجَّهًا لأَهْلِ الْحَرْبِ مِنْ أَعْدَاءِ اللهِ إِخَافَةً لَهُمْ فَلاَ ضَيْرَ فِيهِ، وَإِنَّمَا هُوَ أَمْرٌ مَطْلُوبٌ، بَلْ وَمَأْمُورٌ بِهِ، وَإِنْ كَانَ مُوَجَّهًا لِلْمُسْلِمِ أَوْ لِغَيْرِهِ مِمَّنْ لَيْسُوا بِأَهْلِ حَرْبٍ فَهُوَ مَنْهِيٌّ عَنْهُ، وَيُعَدُّ مِنَ الأَخْلاَقِ الذَّمِيمَةِ الَّتِي لاَ يَرْتَضِيهَا الدِّينُ الْحَنِيفُ.

أنواع الإرهاب:
مَحْمُودٌ وَمَذْمُومٌ .
فَأَمَّا الْمَحْمُودُ فَهُوَ مَا اسْتُعْمِلَ فِي تَخْوِيفِ الْفَسَقَةِ وَالْعُصَاةِ وَالْمُجْرِمِينَ وَالْكَفَرَةِ وَالْمُشْرِكِينَ لِصَدِّهِمْ وَرَدْعِهِمْ عَمَّا هُمْ عَلَيْهِ وَكَفِّ أَذَاهُمْ عَنِ النَّاسِ .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم April 27, 2012, 10:37 AM
 

وَأَمَّا الْمَذْمُومُ فَهُوَ مَا اسْتَعْمَلَهُ الْمُجْرِمُونَ وَالْمُعْتَدُونَ مِنْ تَرْوِيعِ الآمِنِينَ، وَإِزْهَاقِ أَرْوَاحِ الْغَافِلِينَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وَدَبِّ الرُّعْبِ وَالْخَوْفِ وَالْفَزَعِ فِي قُلُوبِهِمْ فِي سَبِيلِ الْحُصُولِ عَلَى حُطَامِ الدُّنْيَا؛ حِقْدًا دَفِينًا فِي قُلُوبِهِمْ عَلَى أَهْلِ الإِسْلاَمِ الْمُؤْمِنِينَ.


الآيات الواردة في "الإرهاب"
{قَالُوا يَامُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ نَحْنُ الْمُلْقِينَ(115)قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاءُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ(116)}(1)
{وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لاَ تُظْلَمُونَ(60)}(2)
{لاَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَةً فِي صُدُورِهِمْ مِنْ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَ يَفْقَهُونَ(13)}(3)

الأحاديث الواردة في ذَمِّ "الإرهاب" معنًى
1‍*( عَنْ أبِي مُوسَى ـ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ـ أنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: [إِذَا مَرَّ أَحَدُكُمْ فِي مَجْلِسٍ أَوْ سُوقٍ،وَبِيَدِهِ نَبْلٌ، فَلْيَأْخُذْ بِنِصَالِهَا(4).ثُمَّ لْيَأْخُذْ بِنِصَالِهَا.ثُمَّ لْيَأْخُذْ بِنِصَالِهَا].قَالَ: فَقَالَ أَبُومُوسَى: وَاللهِ مَا مُتْنَا حَتَّى سَدَّدْنَاهَا(5) بَعْضُنَا فِي وُجُوهِ بَعْضٍ)*(6).
__________
(1) الأعراف : 116 مكية
(2) الأنفال : 60 مدنية
(3) الحشر : 13 مدنية
(4) نصالها: النصال جمع نصل وهو حديدة السهم.
(5) سددناها:أي قومناها إلى وجوههم.
(6) مسلم(5‍‍‍‍).

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم منتدى الفقه الاسلامي والفتاوي الدينية والاعجاز العلمي والصوتيات
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
!. ألا تفتخر وأنت في منتديات ستوب .! ! سمو الإحساس ! المنتدى العام 14 May 9, 2013 01:01 PM
منتديات ستوب الثقافية والنظرة المستقبلية انا حر منتدى مشاكل المجتمع وحلولها العنف والاغتصاب والعنوسة والمراهقة 5 December 1, 2012 12:20 AM
سلسلة ما وراء الطبيعة . الدكتور رفعت إسماعيل . منتديات ستوب 55. السلسلة كاملة منتهى الحنان منتدى المكتبة الأدبية المتكاملة ومقالات الساعة 5 March 5, 2012 08:37 PM
كبار شخصيات ستوب وأقسامهم lovely المنتدى العام 39 October 18, 2008 09:37 PM


الساعة الآن 05:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير