فيسبوك تويتر RSS



العودة   منتديات ستوب > المنتديات الإسلامية > السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله

السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله السيرة النبوية.الاسراء والمعراج.السنة النبوية الصحيحة. صحيح البخاري.صحيح مسلم.تاريخ بني أمية.التاريخ العباسي.التاريخ الأندلسي. التاريخ الفاطمي.التاريخ الاسلامي.تاريخ وتراجم.متون السيرة.تراجم السيرة النبوية.التأريخ الإسلامي.قصص التائبين.قصص الانبياء والرسل.قصص القران.قصص البطولات الاسلامية



إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
  #22  
قديم July 15, 2013, 05:18 AM
 

وفاة الواعظ المحدث ابن الجوزي:

ومن حوادث اليوم الثاني عشر من شهر رمضان سنة 597هـ (وفيات الأعيان 3/141) وفاة أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد القرشي البغدادي الفقيه المحدث المفسر الواعظ الحنبلي المعروف بابن الجوزي
كان علامة عصره في الحديث وصناعة الوعظ، وصنف فيها تصانيف مفيدة وكتبه أكثر من أن تعد. له أشعار كثيرة، وكانت له مجالس وعظ مشهورة حاشدة وأثرت عنه أجوبة نادرة. يقال : إنه جمعت برايه أقلامه التي كتب بها حديث رسول الله صلى الله عليه فحصل منها شيء كثير ، أوصى أن يسخّن بها الماء الذي يغسل به بعد موته ففعل ذلك فكفت وفضل منها.
توفي يوم الثاني عشر من رمضان وأمر أن يكتب على قبره :
يا كثير العفو عمن كثر الذنب لديه
جاءك المجرم يرجو العفو عن جرم يديه
أنا ضيف وجزاء الضيف إحسان إليه.

أبو الفرج ابن الجوزي أبو الفرج ابن الجوزي
الشيخ الإمام العلامة ، الحافظ المفسر ، شيخ الإسلام مفخر العراق ، جمال الدين ، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن عبيد الله بن عبد الله بن حمادي بن أحمد بن محمد بن جعفر بن عبد الله بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله ابن الفقيه عبد الرحمن بن الفقيه القاسم بن محمد ابن خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبي بكر الصديق ، القرشي التيمي البكري البغدادي ، الحنبلي ، الواعظ ، صاحب التصانيف .
ولد سنة تسع أو عشر وخمس مائة .
وأول شيء سمع في سنة ست عشرة .
سمع من أبي القاسم بن الحصين ، وأبي عبد الله الحسين بن محمد البارع ، وعلي بن عبد الواحد الدينوري ، وأحمد بن أحمد المتوكلي ، وإسماعيل بن أبي صالح المؤذن ، والفقيه أبي الحسن بن الزاغوني ، وهبة الله بن الطبر الحريري ، وأبي غالب بن البناء ، وأبي بكر محمد بن الحسين المزرفي ، وأبي غالب محمد بن الحسن الماوردي ، وأبي القاسم عبد الله بن محمد الأصبهاني الخطيب ، والقاضي أبي بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري ، وإسماعيل ابن السمرقندي ، ويحيى ابن البناء ، وعلي بن الموحد ، وأبي منصور بن خيرون ، وبدر الشيحي ، وأبي سعد أحمد وعبد محمد الزوزني ، وأبي سعد أحمد بن محمد البغدادي الحافظ ، وعبد الوهاب بن المبارك الأنماطي الحافظ ، وأبي السعود أحمد بن علي بن المجلي ، وأبي منصور عبد الرحمن بن زريق القزاز ، وأبي الوقت السجزي ، وابن ناصر ، وابن البطي ، وطائفة مجموعهم نيف وثمانون شيخا قد خرَّج عنهم "مشيخة" في جزئين .
ولم يرحل في الحديث ، لكنه عنده "مسند الإمام أحمد" و "الطبقات" لابن سعد ، و "تاريخ الخطيب" ، وأشياء عالية ، و "الصحيحان" ، والسنن الأربعة ، و "الحلية" وعدة تواليف وأجزاء يخرج منها.

وكان آخر من حدث عن الدينوري والمتوكلي .
وانتفع في الحديث بملازمة ابن ناصر ، وفي القرآن والأدب بسبط الخياط ، وابن الجواليقي ، وفي الفقه بطائفة .
حدث عنه : ولده الصاحب العلامة محيي الدين يوسف أستاذ دار المستعصم بالله ، وولده الكبير علي الناسخ ، وسبطه الواعظ شمس الدين يوسف بن قزغلي الحنفي صاحب "مرآة الزمان" ، والحافظ عبد الغني ، والشيخ موفق الدين ابن قدامة ، وابن الدبيثي ، وابن النجار ، وابن خليل ، والضياء ، واليلداني ، والنجيب الحراني ، وابن عبد الدائم ، خلق سواهم .
وبالإجازة الشيخ شمس الدين عبد الرحمن ، وابن البخاري ، وأحمد بن أبي الخير ، والخضر بن حمويه ، والقطب بن عصرون .
وكان رأسا في التذكير بلا مدافعة ، يقول النظم الرائق ، والنثر الفائق بديها ، ويسهب ويعجب ، ويطرب ، ويطنب ، لم يأت قبله ولا بعده مثله ، فهو حامل لواء الوعظ ، والقيم بفنونه ، مع الشكل الحسن ، والصوت الطيب ، والوقع في النفوس ، وحسن السيرة ، وكان بحرا في التفسير ، علامة في السير والتاريخ ، موصوفا بحسن الحديث ، ومعرفة فنونه ، فقيها ، عليما بالإجماع والاختلاف ، جيد المشاركة في الطب ، ذا تفنن وفهم وذكاء وحفظ واستحضار، وإكباب على الجمع التصنيف ، مع التصون والتجمل ، وحسن الشارة ، ورشاقة العبارة ، ولطف الشمائل ، والأوصاف الحميدة ، والحرمة الوافرة عند الخاص والعام ، ما عرفت أحدا صنف ما صنف .
توفي أبوه وله ثلاثة أعوام ، فربته عمته ، وأقاربه كانوا تجارا في النحاس ، فربما كتب اسمه في السماع عبد الرحمن بن علي الصفار .
ثم لما ترعرع ، حملته عمته إلى ابن ناصر ، فأسمعه الكثير ، وأحب الوعظ ، ولهج به ، وهو مراهق ، فوعظ الناس وهو صبي ، ثم ما زال نافق السوق معظما متغاليا فيه ، مزدحما عليه ، مضروبا برونق وعظه المثل ، كماله في ازدياد واشتهار ، إلى أن مات -رحمه الله وسامحه- فليته لم يخض في التأويل ، ولا خالف إمامه .
صنف في التفسير "المغني" كبير، ثم اختصره في أربع مجلدات ، وسماه : "زاد المسير" ، وله "تذكرة الأريب" في اللغة مجلد ، "الوجوه والنظائر" مجلد ، "فنون الأفنان" مجلد ، "جامع المسانيد" سبع مجلدات وما استوعب ولا كاد ، "الحدائق" مجلدان ، "نقي النقل" مجلدان ، "عيون الحكايات" مجلدان ، "التحقيق في مسائل الخلاف" مجلدان ، "مشكل الصحاح" أربع مجلدات ، "الموضوعات" مجلدان ، "الواهيات" مجلدان . "الضعفاء" مجلد ، "تلقيح الفهوم" مجلد ، "المنتظم في التاريخ" عشرة مجلدات .
"المذهب في المذهب" مجلد ، "الانتصار في الخلافيات" مجلدان ، "مشهور المسائل" مجلدان ، "اليواقيت" وعظ ، مجلد ، "نسيم السحر" مجلد ، "المنتخب" مجلد ، "المدهش" مجلد ، "صفوة الصفوة" أربع مجلدات "أخبار الأخيار" مجلد ، "أخبار النساء" مجلد ، "مثير العزم الساكن" مجلد ، "المقعد المقيم" مجلد ، "ذم الهوى" مجلد ، "تلبيس إبليس" مجلد.
"صيد الخاطر" ثلاث مجلدات ، "الأذكياء" مجلد ، "المغفلين" مجلد ، "منافع الطب" مجلد ، "صبا نجد" مجلد ، "الظرفاء" مجلد ، "الملهب" مجلد ، "المطرب" مجلد ، "منتهى المشتهى" مجلد ، "فنون الألباب" مجلد ، "المزعج" مجلد ، "سلوة الأحزان" مجلد ، "منهاج القاصدين" مجلدان ، "الوفا بفضائل المصطفى" مجلدان .
"مناقب أبي بكر" مجلد ، "مناقب عمر" مجلد ، "مناقب علي" مجلد ، "مناقب إبراهيم بن أدهم" مجلد ، "مناقب الفضيل" مجلد ، "مناقب بشر الحافي" مجلد ، "مناقب رابعة" جزء ، "مناقب عمر بن عبد العزيز" مجلد ، "مناقب سعيد بن المسيب" جزآن ، "مناقب الحسن" جزآن ، "مناقب الثوري" مجلد ، "مناقب أحمد" مجلد ، "مناقب الشافعي" مجلد ، "موافق المرافق" مجلد ، مناقب غير واحد جزء جزء ، "مختصر فنون ابن عقيل" في بضعة عشر مجلدا ، "مناقب الحبش" مجلد ، "لباب زين القصص" ، "فضل مقبرة أحمد" ، "فضائل الأيام" ، "أسباب البداية" ، "واسطات العقود" ، "شذور العقود في تاريخ العهود" ، "الخواتيم" ، "المجالس اليوسفية" .
"كنوز العمر" ، "إيقاظ الوسنان بأحوال النبات والحيوان" ، "نسيم الروض" ، "الثبات عند الممات" ، "الموت وما بعده" مجلد ، "ديوانه" عدة مجلدات ، "مناقب معروف" ، "العزلة" ، "الرياضة" ، "النصر على مصر" ، "كان وكان" في الوعظ ، "خطب اللآلئ" ، "الناسخ والمنسوخ" ، "مواسم العمر" ، "أعمار الأعيان" وأشياء كثيرة تركتها ، ولم أرها.
وكان ذا حظ عظيم وصيت بعيد في الوعظ ، يحضر مجالسه الملوك والوزراء وبعض الخلفاء والأئمة والكبراء ، لا يكاد المجلس ينقص عن ألوف كثيرة ، حتى قيل في بعض مجالسه : إن حزر الجمع بمائة ألف . ولا ريب أن هذا ما وقع ، ولو وقع ، لما قدر أن يسمعهم ، ولا المكان يسعهم .
قال سبطه أبو المظفر سمعت جدي على المنبر يقول : بأصبعي هاتين كتبت ألفي مجلدة ، وتاب على يدي مائة ألف ، وأسلم على يدي عشرون ألفا . وكان يختم في الأسبوع ، ولا يخرج من بيته إلا إلى الجمعة أو المجلس .
قلت : فما فعلتْ صلاة الجماعة ؟.
ثم سرد سبطه تصانيفه ، فذكر منها كتاب "المختار في الأشعار" عشر مجلدات ، "درة الإكليل" في التاريخ ، أربع مجلدات ، "الأمثال" مجلد ، "المنفعة في المذاهب الأربعة" مجلدان ، "التبصرة في الوعظ" ، ثلاث مجلدات ، "رءوس القوارير" مجلدان ، ثم قال : ومجموع تصانيفه مائتان ونيف وخمسون كتابا .
قلت : وكذا وجد بخطه قبل موته أن تواليفه بلغت مائتين وخمسين تأليفا .
ومن غرر ألفاظه : عقارب المنايا تلسع ، وخدران جسم الآمال يمنع ، وماء الحياة في إناء العمر يرشح .
يا أمير : اذكر عند القدرة عدل الله فيك ، وعند العقوبة قدرة الله عليك، ولا تشف غيظك بسقم دينك .
وقال لصديق : أنت في أوسع العذر من التأخر عني لثقتي بك ، وفي أضيقه من شوقي إليك .
وقال له رجل : ما نمت البارحة من شوقي إلى المجلس قال : لأنك تريد الفرجة ، وإنما ينبغي الليلة أن لا تنام .
وقام إليه رجل بغيض ، فقال : يا سيدي : نريد كلمة ننقلها عنك ، أيما أفضل أبو بكر أو علي ؟ فقال : اجلس ، فجلس ، ثم قام ، فأعاد مقالته ، فأقعده ، ثم قام ، فقال : اقعد ، فأنت أفضل من كل أحد .
وسأله آخر أيام ظهور الشيعة ، فقال : أفضلهما من كانت بنته تحته .
وهذه عبارة محتملة ترضي الفريقين .
وسأله آخر : أيما أفضل : أسبح أو أستغفر ؟ قال : الثوب الوسخ أحوج إلى الصابون من البخور .
وقال في حديث أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين إنما طالت أعمار الأوائل لطول البادية فلما شارف الركب بلد الإقامة ، قيل : حثوا المطي . وقال : من قنع ، طاب عيشه ، ومن طمع ، طال طيشه .
وقال يوما في وعظه : يا أمير المؤمنين ، إن تكلمت ، خفت منك ، وإن سكت ، خفت عليك ، وأنا أقدم خوفي عليك على خوفي منك ، فقول الناصح : اتق الله خير من قول القائل : أنتم أهل بيت مغفور لكم .
قال : يفتخر فرعون مصر بنهر ما أجراه ، ما أجرأه ! .
وهذا باب يطول ، ففي كتبه النفائس من هذا وأمثاله .
وجعفر الذي هو جده التاسع : قال ابن دحية : جعفر هو الجوزي ، نسب إلى فرضة من فرض البصرة يقال لها : جوزة . وقيل : كان في داره جوزة لم يكن بواسط جوزة سواها . وفرضة النهر ثلمته ، وفرضة البحر محط السفن .
قال أبو المظفر جدي قرأ القرآن ، وتفقه على أبي بكر الدينوري الحنبلي ، وابن الفراء .
قلت : وقرأ القرآن على سبط الخياط .
وعني بأمره شيخه ابن الزاغوني ، وعلمه الوعظ ، واشتغل بفنون العلوم ، وأخذ اللغة عن أبي منصور بن الجواليقي ، وربما حضر مجلسه مائة ألف ، وأوقع الله له في القلوب القبول والهيبة .
قال وكان زاهدا في الدنيا ، متقللا منها ، وكان يجلس بجامع القصر والرصافة وبباب بدر وغيرها . إلى أن قال : وما مازح أحدا قط ، ولا لعب مع صبي ، ولا أكل من جهة لا يتيقن حلها .
وقال أبو عبد الله بن الدبيثي في "تاريخه" شيخنا جمال الدين صاحب التصانيف في فنون العلوم من التفسير والفقه والحديث والتواريخ وغير ذلك . وإليه انتهت معرفة الحديث وعلومه ، والوقوف على صحيحه من سقيمه ، وكان من أحسن الناس كلاما ، وأتمهم نظاما ، وأعذبهم لسانا ، وأجودهم بيانا . تفقه على الدينوري ، وقرأ الوعظ على أبي القاسم العلوي ، وبورك له في عمره وعلمه ، وحدث بمصنفاته مرارا ، وأنشدني بواسط لنفسه: يا ســاكن الدنيا تأهب
وانتظــر يـوم الفراق وأعـــد زادا للرحـيل
فســوف يُحدى بالرفاق وابــك الذنـوب بأدمع
تنهـل مـن سحب المآقي يـا مـن أضـاع زمانه
أرضيـت مـا يفنى بباق
وسألته عن مولده غير مرة ، ويقول : يكون تقريبا في سنة عشر وسألت أخاه عمر ، فقال : في سنة ثمان وخمس مائة تقريبا .
ومن تواليفه "التيسير في التفسير" مجلد ، "فنون الأفنان في علوم القرآن" مجلد ، "ورد الأغصان في معاني القرآن" مجلد ، "النبعة في القراءات السبعة" مجلد ، "الإشارة في القراءات المختارة" جزء ، "تذكرة المنتبه في عيون المشتبه" ، "الصلف في المؤتلف والمختلف" مجلدان ، "الخطأ والصواب من أحاديث الشهاب" مجلد ، "الفوائد المنتقاة" ستةٌ وخمسون جزءا .
"أسود الغابة في معرفة الصحابة" ، "النقاب في الألقاب" مجيليد ، "المحتسب في النسب" مجلد ، "المدبج" مجلد ، "المسلسلات" مجيليد ، "أخاير الذخاير" مجلد ، "المجتنى" مجلد ، "آفة المحدثين" جزء "المقلق" مجلد ، "سلوة المحزون في التاريخ" مجلدان ، "المجد العضدي" مجلد ، "الفاخر في أيام الناصر" مجلد ، "المضيء بفضل المستضيء" مُجَيْلِيد ، "الأعاصر في ذكر الإمام الناصر" مجلد ، "الفجر النوري" مجلد "المجد الصلاحي" مجلد ، "فضائل العرب" مجلد ، "كف التشبيه بأكف أهل التنزيه" مجيليد.
"البدايع الدالة على وجود الصانع" مجيليد ، "منتقد المعتقد" جزء ، "شرف الإسلام" جزء ، "مسبوك الذهب في الفقه" مجلد ، "البلغة في الفقه" مجلد ، "التلخيص في الفقه" مجلد ، "الباز الأشهب" مجلد ، "لقطة العجلان ' مجلد ، "الضيا في الرد على إلكيا" مجلد ، "الجدل" ثلاثة أجزاء ، "درء الضيم في صوم يوم الغيم" جزء ، "المناسك" ، جزء "تحريم الدبر" جزء ، "تحريم المتعة" ، جزء "العدة في أصول الفقه" جزء ، "الفرائض" جزء ، "قيام الليل" ثلاثة أجزاء ، "مناجزة العمر" جزء ، "الستر الرفيع" جزء ، "ذم الحسد" جزء ، "ذم المسكر" مجلد ، "ذكر القصاص" مجلد ، "الحفاظ" مجلد ، "الآثار العلوية" مجلد ، "السهم المصيب" جزآن .
"حال الحلاج" جزآن ، "عطف الأمراء على العلماء" جزآن ، "فتوح الفتوح" جزآن ، "إعلام الأحياء بأغلاط الإحياء" جزآن ، "الحث على العلم" مجلد ، "المستدرك على ابن عقيل" جزء ، "لفتة الكبد" جزء ، "الحث على طلب الولد" جزء ، "لقط المنافع في الطب" مجلدان ، "طب الشيوخ" جزء ، "المرتجل في الوعظ" مجلد ، "اللطائف" مجلد ، "التحفة" مجلد ، "المقامات" مجلد ، "شاهد ومشهود" مجلد ، "الأرج" مجلد ، "مغاني ، المعاني" مجيليد ، "لقط الجمان" جزآن ، "زواهر الجواهر" مجيليد ، "المجالس البدرية" مجيليد ، "يواقيت الخطب" جزآن ، "لآلئ الخطب" جزآن ، "خطب الجمع" ثلاثة أجزاء ، "المواعظ السلجوقية" ، "اللؤلؤة" ، "الياقوتة" ، "تصديقات رمضان" ، "التعازي الملوكية" ، "روح الروح" ، "كنوز الرموز" . وقيل : نيفت تصانيفه على الثلاث مائة .
ومن كلامه : ما اجتمع لامرئ أمله إلا وسعى في تفريطه أجله .
وقال عن واعظ : احذروا جاهل الأطباء ، فربما سمَّى سمّا ، ولم يعرف المسمى .
وكان في المجلس رجل يحسن كلامه ، ويزهره له ، فسكت يوما ، فالتفت إليه أبو الفرج ، وقال : هارون لفظك معين لموسى نطقي ، فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا
وقال يوما : أهل الكلام يقولون : ما في السماء رب ، ولا في المصحف قرآن ، ولا في القبر نبي ، ثلاث عورات لكم .
وحضر مجلسه بعض المخالفين ، فأنشد على المنبر : ما للهوى العذري في ديارنا
أيـن العـذيب من قصور بابل
وقال -وقد تواجد رجل في المجلس- : واعجبا ، كلنا في إنشاد الضالة سواء ، فَلِم وجدت أنت وحدك؟ قــد كتمتُ الحب حتى شفَّني
وإذا مـــا كُتِــمَ الداءُ قتل بيـن عينيـك علالات الكرَى
فـدع النـوم لربـات الحجـل
وقد سقت من أخبار الشيخ أبي الفرج كراسة في "تاريخ الإسلام".
وقد ناله محنة في أواخر عمره ، ووشوا به إلى الخليفة الناصر عنه بأمر اختلف في حقيقته ، فجاء من شتمه ، وأهانه ، وأخذه قبضا باليد ، وختم على داره ، وشتت عياله ، ثم أُقعد في سفينة إلى مدينة واسط ، فحُبس بها في بيت حرج ، وبقي هو يغسل ثوبه ، ويطبخ الشيء ، فبقي على ذلك خمس سنين ما دخل فيها حماما . قام عليه الركن عبد السلام بن عبد الوهاب ابن الشيخ عبد القادر ، وكان ابن الجوزي لا ينصف الشيخ عبد القادر ، ويغض من قدره ، فأبغضه أولاده ، ووزر صاحبهم ابن القصاب ، وقد كان الركن رديء المعتقد ، متفلسفا ، فأحرقت كتبه بإشارة ابن الجوزي ، وأخذت مدرستهم ، فأعطيت لابن الجوزي ، فانسمَّ الركن .
وقد كان ابن ، القصاب الوزير يترفض ، فأتاه الركن ، وقال : أين أنت عن ابن الجوزي الناصبي ؟ ، وهو أيضا من أولاد أبي بكر ، فصرَّف الركن في الشيخ ، فجاء ، وأهانه ، وأخذه معه في مركب ، وعلى الشيخ غلالة بلا سراويل ، وعلى رأسه تخفيفة ، وقد كان ناظر واسط شيعيا أيضا ، فقال له الركن : مكنِّي من هذا الفاعل لأرميه في مطمورة ، فزجره ، وقال : يا زنديق ، أفعل هذا بمجرد قولك ؟ هات خط أمير المؤمنين ، والله لو كان على مذهبي ، لبذلت روحي في خدمته ، فرد الركن إلى بغداد .
وكان السبب في خلاص الشيخ أنّ ولده يوسف نشأ واشتغل ، وعمل في هذه المدة الوعظ وهو صبي ، وتوصل حتى شفعت أم الخليفة ، وأطلقت الشيخ ، وأتى إليه ابنه يوسف ، فخرج ، وما رد من واسط حتى قرأ هو وابنه بتلقينه بالعشر على ابن الباقلاني ، وسن الشيخ نحو الثمانين ، فانظر إلى هذه الهمة العالية .
نقل هذا الحافظ ابن نقطة عن القاضي محمد بن أحمد بن حسن .
قال الموفق عبد اللطيف في تأليف له : كان ابن الجوزي لطيف الصورة ، حلو الشمائل ، رخيم النغمة ، موزون الحركات والنغمات ، لذيذ المفاكهة ، يحضر مجلسه مائة ألف أو يزيدون ، لا يضيع من زمانه شيئا ، يكتب في اليوم أربع كراريس ، وله في كل علم مشاركة ، لكنه كان في التفسير من الأعيان ، وفي الحديث من الحفاظ ، وفي التاريخ من المتوسعين ، ولديه فقه كاف ، وأما السجع الوعظي ، فله فيه ملكة قوية ، وله في الطب كتاب "اللقط" مجلدان .
قال : وكان يراعي حفظ صحته ، وتلطيف مزاجه ، وما يفيد عقله قوة ، وذهنه حدة . جل غذائه الفراريج والمزاوير ، ويعتاض عن الفاكهة بالأشربة والمعجونات ، ولباسه أفضل لباس : الأبيض الناعم المطيب ، وله ذهن وقاد ، وجواب حاضر ، ومجون ومداعبة حلوة ، ولا ينفك من جارية حسناء ، قرأت بخط محمد بن عبد الجليل الموقاني أن ابن الجوزي شرب البلاذر ، فسقطت لحيته ، فكانت قصيرة جدا ، وكان يخضبها بالسواد إلى أن مات .
قال : وكان كثير الغلط فيما يصنفه ، فإنه كان يفرغ من الكتاب ولا يعتبره.
قلت : هكذا هو له أوهام وألوان من ترك المراجعة ، وأخذ العلم من صحف ، وصنف شيئا لو عاش عمرا ثانيا ، لما لحق أن يحرره ويتقنه .
قال سبطه جلس جدي تحت تربة أم الخليفة عند معروف الكرخي ، وكنت حاضرا ، فأنشد أبياتا ، قطع عليها المجلس وهي : الله أســأل أن يطــول مــدتي
لأنـال بالإنعـام مـا فـي نيتـي لـي همـة فـي العلم ما إن مثلها
وهي التي جـنت النحول هي التي خلقت من العلق العظيم إلى المنى
دعيـت إلـى نيـل الكمال فلبـت كم كان لي من مجـلس لو شبهت
حالاتـه لتشــبهت بالجنـــة أشتاقه لمــا مضــت أيامــه
عُـطلا وتعـذر ناقـة إن حـنَّتِ يا هـل للــيلات بجـمع عـودة
أم هـل على وادي منى من نظرةِ قـد كان أحلى من تصاريف الصبا
ومـن الحمـام مغنيـا في الأيكةِ فيــه البديهـات التـي مـا نالها
خلق بغـير مخــمر ومبيــت في أبيات .
ونزل ، فمرض خمسة أيام ، وتوفي ليلة الجمعة بين العشاءين الثالث عشر من رمضان سنة سبع وتسعين وخمس مائة في داره بقطفتا . وحكت لي أمي أنها سمعته يقول قبل موته : أيش أعمل بطواويس ؟ يرددها ، قد جبتم لي هذه الطواويس .
وحضر غسله شيخنا ابن سكينة وقت السحر ، وغلقت الأسواق ، وجاء الخلق ، وصلى عليه ابنه أبو القاسم علي اتفاقا ، لأن الأعيان لم يقدروا من الوصول إليه ، ثم ذهبوا به إلى جامع المنصور، فصلوا عليه ، وضاق بالناس ، وكان يوما مشهودا ، فلم يصل إلى حفرته بمقبرة أحمد إلى وقت صلاة الجمعة ، وكان في تموز ، وأفطر خلق ، ورموا نفوسهم في الماء . إلى أن قال : وما وصل إلى حفرته من الكفن إلا قليل ، كذا قال ، والعهدة عليه وأنزل في الحفرة ، والمؤذن يقول الله أكبر ، وحزن عليه الخلق ، وباتوا عند قبره طول شهر رمضان يختمون الختمات ، بالشمع والقناديل ، ورآه في تلك الليلة المحدث أحمد بن سلمان السكَّر في النوم وهو على منبر من ياقوت ، وهو جالس في مقعد صدق والملائكة بين يديه .
وأصبحنا يوم السبت عملنا العزاء ، وتكلمت فيه ، وحضر خلق عظيم ، وعملت فيه المراثي ومن العجائب أنا كنا بعد انقضاء العزاء يوم السبت عند قبره ، وإذا بخالي محيي الدين قد صعد من الشط ، وخلفه تابوت ، فقلنا : نرى من مات ، وإذا بها خاتون أم محيي الدين ، وعهدي بها ليلة وفاة جدي في عافية ، فعد الناس هذا من كراماته ، لأنه كان مغري بها . وأوصى جده أن يكتب على قبره : يـا كثـير العفـو عمـن
كـــثر الــذنب لديــه جـاءك المذنب يرجو الـ
ـصفـح عـن جـرم يديـه أنـا ضيـف وجـزاء الـ
ـضيــف إحســان إليـه
أخبرنا عبد الحافظ بن بدران ، أخبرنا الإمام موفق الدين عبد الله بن أحمد ، حدثنا أبو الفرج عبد الرحمن بن علي ، أخبرنا يحيى بن ثابت ، أخبرنا أبي ، حدثنا أبو بكر البرقاني ، أخبرنا أحمد بن إبراهيم ، أخبرنا ابن عبد الكريم الوزان ، حدثنا الحسن بن علي الأزدي ، حدثنا علي بن المديني ، حدثني أحمد بن حنبل ، حدثنا علي بن عياش الحمصي ، حدثنا شعيب بن أبي حمزة ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آت محمدا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته ، حلت له الشفاعة .
وأنبأناه عاليا بدرجات عبد الرحمن بن محمد ، أخبرنا عمر بن طبرزد ، أخبرنا هبة الله بن الحصن ، أخبرنا محمد بن محمد ، أخبرنا أبو بكر الشافعي ، أخبرنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ، حدثنا على بن عياش مثله ، لكن زاد فيه : إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة فكأن شيخي سمعه من أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي الفقيه .
وكتب إلي أبو بكر بن طرخان ، أخبرنا الإمام موفق الدين ، قال : ابن الجوزي إمام أهل عصره في الوعظ ، وصنف في فنون العلم تصانيف حسنة ، وكان صاحب فنون ، كان يصنف في الفقه ، ويدرس ، وكان حافظا للحديث ، إلا أننا لم نرض تصانيفه في السنّة ، ولا طريقته فيها ، وكانت العامة يعظمونه ، وكانت تنفلت منه في بعض الأوقات كلمات تنكر عليه في السنة ، فيستفتى عليه فيها ، ويضيق صدره من أجلها .
وقال الحافظ سيف الدين ابن المجد هو كثير الوهم جدا ، فإن في مشيخته مع صغرها أوهاما : قال في حديث : أخرجه البخاري ، عن محمد بن المثنى ، عن الفضل بن هشام ، عن الأعمش ، وإنما هو عن الفضل بن مساور ، عن أبي عوانة ، عن الأعمش . وقال في آخر : أخرجه البخاري ، عن عبد الله بن منير ، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، وبينهما أبو النضر ، فأسقطه . وقال في حديث : أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد الأثرم ،وإنما هو محمد بن أحمد . وقال في آخر : أخرجه البخاري عن الأويسي ، عن إبراهيم ، عن الزهري ، وإنما هو عن إبراهيم بن سعد ، عن صالح ، عن الزهري . وقال في آخر : حدثنا قتيبة ، حدثنا خالد بن إسماعيل ، وإنما هو حدثنا حاتم . وفي آخر : حدثنا أبو الفتح محمد بن علي العشاري ، إنما هو أبو طالب . وقال : حميد بن هلال ، عن عفان بن كاهل ، وإنما هو هِصّان بن كاهل . وقال : أخرجه البخاري ، عن أحمد بن أبي إياس ، وإنما هو آدم . وفي وفاة يحيى بن ثابت ، وابن خضير ، وابن المقرب ذكر ما خولف فيه قلت : هذه عيوب وحشة في جزئين .
قال السيف : سمعت ابن نقطة يقول : قيل لابن الأخضر : ألا تجيب عن بعض أوهام ابن الجوزي ؟ قال : إنما يتتبع على من قل غلطه ، فأما هذا ، فأوهامه كثيرة .
ثم قال السيف : ما رأيت أحدا يعتمد عليه في دينه وعلمه وعقله راضيا عنه.
قلت : إذا رضي الله عنه فلا اعتبار بهم .
قال : وقال جدي كان أبو المظفر بن حمدي ينكر على أبي الفرج كثيرا كلمات يخالف فيها السنة .
قال السيف : وعاتبه أبو الفتح بن المَنِّي في أشياء ، ولما بان تخليطه أخيرا ، رجع عنه أعيان أصحابنا وأصحابه .
وكان أبو إسحاق العلثي يكاتبه ، وينكر عليه .
أنبأني أبو معتوق محفوظ بن معتوق ابن البزوري في "تاريخه" في ترجمة ابن الجوزي يقول : فأصبح في مذهبه إماما يشار إليه ، ويعقد الخنصر في وقته عليه ، درس بمدرسة ابن الشمحل وبمدرسة الجهة بنفشا وبمدرسة الشيخ عبد القادر وبنى لنفسه مدرسة بدرب دينار ووقف عليها كتبه برع في العلوم ، وتفرد بالمنثور والمنظوم ، وفاق علي أدباء مصره ، وعلا على فضلاء عصره ، تصانيفه تزيد على ثلاث مائة وأربعين مصنفا ما بين عشرين مجلدا إلى كراس ، وما أظن الزمان يسمح بمثله ، وله كتاب "المنتظم" ، وكتابنا ذيل عليه
قال سبطه أبو المظفر خلف من الولد عليا ، وهو الذي أخذ مصنفات والده ، وباعها بيع العبيد ، ولمن يزيد ، ولما أحدر والده إلى واسط ، تحيل على الكتب بالليل ، وأخذ منها ما أراد ، وباعها ولا بثمن المداد ، وكان أبوه قد هجره منذ سنين ، فلما امتحن ، صار أَلَبًا عليه .
وخلف يوسف محيي الدين ، فولي حسبة بغداد في سنة أربع وست مائة ، وترسل عن الخلفاء إلى أن ولي في سنة أربعين أستاذ دارية الخلافة . وكان لجدي ولد أكبر أولاده اسمه عبد العزيز ، سمعه من الأرموي وابن ناصر ، ثم سافر إلى الموصل ، فوعظ بها ، وبها مات شابا وكان له بنات : رابعة أمي ، وشرف النساء ، وزينب ، وجوهرة ، وست العلماء الصغيرة .

يتبع

رد مع اقتباس
  #23  
قديم July 15, 2013, 05:19 AM
 

وفاة الواعظ المحدث ابن الجوزي:

ومن حوادث اليوم الثاني عشر من شهر رمضان سنة 597هـ (وفيات الأعيان 3/141) وفاة أبي الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد القرشي البغدادي الفقيه المحدث المفسر الواعظ الحنبلي المعروف بابن الجوزي
كان علامة عصره في الحديث وصناعة الوعظ، وصنف فيها تصانيف مفيدة وكتبه أكثر من أن تعد. له أشعار كثيرة، وكانت له مجالس وعظ مشهورة حاشدة وأثرت عنه أجوبة نادرة. يقال : إنه جمعت برايه أقلامه التي كتب بها حديث رسول الله صلى الله عليه فحصل منها شيء كثير ، أوصى أن يسخّن بها الماء الذي يغسل به بعد موته ففعل ذلك فكفت وفضل منها.
توفي يوم الثاني عشر من رمضان وأمر أن يكتب على قبره :
يا كثير العفو عمن كثر الذنب لديه
جاءك المجرم يرجو العفو عن جرم يديه
أنا ضيف وجزاء الضيف إحسان إليه.

أبو الفرج ابن الجوزي أبو الفرج ابن الجوزي
الشيخ الإمام العلامة ، الحافظ المفسر ، شيخ الإسلام مفخر العراق ، جمال الدين ، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد بن علي بن عبيد الله بن عبد الله بن حمادي بن أحمد بن محمد بن جعفر بن عبد الله بن القاسم بن النضر بن القاسم بن محمد بن عبد الله ابن الفقيه عبد الرحمن بن الفقيه القاسم بن محمد ابن خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أبي بكر الصديق ، القرشي التيمي البكري البغدادي ، الحنبلي ، الواعظ ، صاحب التصانيف .
ولد سنة تسع أو عشر وخمس مائة .
وأول شيء سمع في سنة ست عشرة .
سمع من أبي القاسم بن الحصين ، وأبي عبد الله الحسين بن محمد البارع ، وعلي بن عبد الواحد الدينوري ، وأحمد بن أحمد المتوكلي ، وإسماعيل بن أبي صالح المؤذن ، والفقيه أبي الحسن بن الزاغوني ، وهبة الله بن الطبر الحريري ، وأبي غالب بن البناء ، وأبي بكر محمد بن الحسين المزرفي ، وأبي غالب محمد بن الحسن الماوردي ، وأبي القاسم عبد الله بن محمد الأصبهاني الخطيب ، والقاضي أبي بكر محمد بن عبد الباقي الأنصاري ، وإسماعيل ابن السمرقندي ، ويحيى ابن البناء ، وعلي بن الموحد ، وأبي منصور بن خيرون ، وبدر الشيحي ، وأبي سعد أحمد وعبد محمد الزوزني ، وأبي سعد أحمد بن محمد البغدادي الحافظ ، وعبد الوهاب بن المبارك الأنماطي الحافظ ، وأبي السعود أحمد بن علي بن المجلي ، وأبي منصور عبد الرحمن بن زريق القزاز ، وأبي الوقت السجزي ، وابن ناصر ، وابن البطي ، وطائفة مجموعهم نيف وثمانون شيخا قد خرَّج عنهم "مشيخة" في جزئين .
ولم يرحل في الحديث ، لكنه عنده "مسند الإمام أحمد" و "الطبقات" لابن سعد ، و "تاريخ الخطيب" ، وأشياء عالية ، و "الصحيحان" ، والسنن الأربعة ، و "الحلية" وعدة تواليف وأجزاء يخرج منها.

وكان آخر من حدث عن الدينوري والمتوكلي .
وانتفع في الحديث بملازمة ابن ناصر ، وفي القرآن والأدب بسبط الخياط ، وابن الجواليقي ، وفي الفقه بطائفة .
حدث عنه : ولده الصاحب العلامة محيي الدين يوسف أستاذ دار المستعصم بالله ، وولده الكبير علي الناسخ ، وسبطه الواعظ شمس الدين يوسف بن قزغلي الحنفي صاحب "مرآة الزمان" ، والحافظ عبد الغني ، والشيخ موفق الدين ابن قدامة ، وابن الدبيثي ، وابن النجار ، وابن خليل ، والضياء ، واليلداني ، والنجيب الحراني ، وابن عبد الدائم ، خلق سواهم .
وبالإجازة الشيخ شمس الدين عبد الرحمن ، وابن البخاري ، وأحمد بن أبي الخير ، والخضر بن حمويه ، والقطب بن عصرون .
وكان رأسا في التذكير بلا مدافعة ، يقول النظم الرائق ، والنثر الفائق بديها ، ويسهب ويعجب ، ويطرب ، ويطنب ، لم يأت قبله ولا بعده مثله ، فهو حامل لواء الوعظ ، والقيم بفنونه ، مع الشكل الحسن ، والصوت الطيب ، والوقع في النفوس ، وحسن السيرة ، وكان بحرا في التفسير ، علامة في السير والتاريخ ، موصوفا بحسن الحديث ، ومعرفة فنونه ، فقيها ، عليما بالإجماع والاختلاف ، جيد المشاركة في الطب ، ذا تفنن وفهم وذكاء وحفظ واستحضار، وإكباب على الجمع التصنيف ، مع التصون والتجمل ، وحسن الشارة ، ورشاقة العبارة ، ولطف الشمائل ، والأوصاف الحميدة ، والحرمة الوافرة عند الخاص والعام ، ما عرفت أحدا صنف ما صنف .
توفي أبوه وله ثلاثة أعوام ، فربته عمته ، وأقاربه كانوا تجارا في النحاس ، فربما كتب اسمه في السماع عبد الرحمن بن علي الصفار .
ثم لما ترعرع ، حملته عمته إلى ابن ناصر ، فأسمعه الكثير ، وأحب الوعظ ، ولهج به ، وهو مراهق ، فوعظ الناس وهو صبي ، ثم ما زال نافق السوق معظما متغاليا فيه ، مزدحما عليه ، مضروبا برونق وعظه المثل ، كماله في ازدياد واشتهار ، إلى أن مات -رحمه الله وسامحه- فليته لم يخض في التأويل ، ولا خالف إمامه .
صنف في التفسير "المغني" كبير، ثم اختصره في أربع مجلدات ، وسماه : "زاد المسير" ، وله "تذكرة الأريب" في اللغة مجلد ، "الوجوه والنظائر" مجلد ، "فنون الأفنان" مجلد ، "جامع المسانيد" سبع مجلدات وما استوعب ولا كاد ، "الحدائق" مجلدان ، "نقي النقل" مجلدان ، "عيون الحكايات" مجلدان ، "التحقيق في مسائل الخلاف" مجلدان ، "مشكل الصحاح" أربع مجلدات ، "الموضوعات" مجلدان ، "الواهيات" مجلدان . "الضعفاء" مجلد ، "تلقيح الفهوم" مجلد ، "المنتظم في التاريخ" عشرة مجلدات .
"المذهب في المذهب" مجلد ، "الانتصار في الخلافيات" مجلدان ، "مشهور المسائل" مجلدان ، "اليواقيت" وعظ ، مجلد ، "نسيم السحر" مجلد ، "المنتخب" مجلد ، "المدهش" مجلد ، "صفوة الصفوة" أربع مجلدات "أخبار الأخيار" مجلد ، "أخبار النساء" مجلد ، "مثير العزم الساكن" مجلد ، "المقعد المقيم" مجلد ، "ذم الهوى" مجلد ، "تلبيس إبليس" مجلد.
"صيد الخاطر" ثلاث مجلدات ، "الأذكياء" مجلد ، "المغفلين" مجلد ، "منافع الطب" مجلد ، "صبا نجد" مجلد ، "الظرفاء" مجلد ، "الملهب" مجلد ، "المطرب" مجلد ، "منتهى المشتهى" مجلد ، "فنون الألباب" مجلد ، "المزعج" مجلد ، "سلوة الأحزان" مجلد ، "منهاج القاصدين" مجلدان ، "الوفا بفضائل المصطفى" مجلدان .
"مناقب أبي بكر" مجلد ، "مناقب عمر" مجلد ، "مناقب علي" مجلد ، "مناقب إبراهيم بن أدهم" مجلد ، "مناقب الفضيل" مجلد ، "مناقب بشر الحافي" مجلد ، "مناقب رابعة" جزء ، "مناقب عمر بن عبد العزيز" مجلد ، "مناقب سعيد بن المسيب" جزآن ، "مناقب الحسن" جزآن ، "مناقب الثوري" مجلد ، "مناقب أحمد" مجلد ، "مناقب الشافعي" مجلد ، "موافق المرافق" مجلد ، مناقب غير واحد جزء جزء ، "مختصر فنون ابن عقيل" في بضعة عشر مجلدا ، "مناقب الحبش" مجلد ، "لباب زين القصص" ، "فضل مقبرة أحمد" ، "فضائل الأيام" ، "أسباب البداية" ، "واسطات العقود" ، "شذور العقود في تاريخ العهود" ، "الخواتيم" ، "المجالس اليوسفية" .
"كنوز العمر" ، "إيقاظ الوسنان بأحوال النبات والحيوان" ، "نسيم الروض" ، "الثبات عند الممات" ، "الموت وما بعده" مجلد ، "ديوانه" عدة مجلدات ، "مناقب معروف" ، "العزلة" ، "الرياضة" ، "النصر على مصر" ، "كان وكان" في الوعظ ، "خطب اللآلئ" ، "الناسخ والمنسوخ" ، "مواسم العمر" ، "أعمار الأعيان" وأشياء كثيرة تركتها ، ولم أرها.
وكان ذا حظ عظيم وصيت بعيد في الوعظ ، يحضر مجالسه الملوك والوزراء وبعض الخلفاء والأئمة والكبراء ، لا يكاد المجلس ينقص عن ألوف كثيرة ، حتى قيل في بعض مجالسه : إن حزر الجمع بمائة ألف . ولا ريب أن هذا ما وقع ، ولو وقع ، لما قدر أن يسمعهم ، ولا المكان يسعهم .
قال سبطه أبو المظفر سمعت جدي على المنبر يقول : بأصبعي هاتين كتبت ألفي مجلدة ، وتاب على يدي مائة ألف ، وأسلم على يدي عشرون ألفا . وكان يختم في الأسبوع ، ولا يخرج من بيته إلا إلى الجمعة أو المجلس .
قلت : فما فعلتْ صلاة الجماعة ؟.
ثم سرد سبطه تصانيفه ، فذكر منها كتاب "المختار في الأشعار" عشر مجلدات ، "درة الإكليل" في التاريخ ، أربع مجلدات ، "الأمثال" مجلد ، "المنفعة في المذاهب الأربعة" مجلدان ، "التبصرة في الوعظ" ، ثلاث مجلدات ، "رءوس القوارير" مجلدان ، ثم قال : ومجموع تصانيفه مائتان ونيف وخمسون كتابا .
قلت : وكذا وجد بخطه قبل موته أن تواليفه بلغت مائتين وخمسين تأليفا .
ومن غرر ألفاظه : عقارب المنايا تلسع ، وخدران جسم الآمال يمنع ، وماء الحياة في إناء العمر يرشح .
يا أمير : اذكر عند القدرة عدل الله فيك ، وعند العقوبة قدرة الله عليك، ولا تشف غيظك بسقم دينك .
وقال لصديق : أنت في أوسع العذر من التأخر عني لثقتي بك ، وفي أضيقه من شوقي إليك .
وقال له رجل : ما نمت البارحة من شوقي إلى المجلس قال : لأنك تريد الفرجة ، وإنما ينبغي الليلة أن لا تنام .
وقام إليه رجل بغيض ، فقال : يا سيدي : نريد كلمة ننقلها عنك ، أيما أفضل أبو بكر أو علي ؟ فقال : اجلس ، فجلس ، ثم قام ، فأعاد مقالته ، فأقعده ، ثم قام ، فقال : اقعد ، فأنت أفضل من كل أحد .
وسأله آخر أيام ظهور الشيعة ، فقال : أفضلهما من كانت بنته تحته .
وهذه عبارة محتملة ترضي الفريقين .
وسأله آخر : أيما أفضل : أسبح أو أستغفر ؟ قال : الثوب الوسخ أحوج إلى الصابون من البخور .
وقال في حديث أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين إنما طالت أعمار الأوائل لطول البادية فلما شارف الركب بلد الإقامة ، قيل : حثوا المطي . وقال : من قنع ، طاب عيشه ، ومن طمع ، طال طيشه .
وقال يوما في وعظه : يا أمير المؤمنين ، إن تكلمت ، خفت منك ، وإن سكت ، خفت عليك ، وأنا أقدم خوفي عليك على خوفي منك ، فقول الناصح : اتق الله خير من قول القائل : أنتم أهل بيت مغفور لكم .
قال : يفتخر فرعون مصر بنهر ما أجراه ، ما أجرأه ! .
وهذا باب يطول ، ففي كتبه النفائس من هذا وأمثاله .
وجعفر الذي هو جده التاسع : قال ابن دحية : جعفر هو الجوزي ، نسب إلى فرضة من فرض البصرة يقال لها : جوزة . وقيل : كان في داره جوزة لم يكن بواسط جوزة سواها . وفرضة النهر ثلمته ، وفرضة البحر محط السفن .
قال أبو المظفر جدي قرأ القرآن ، وتفقه على أبي بكر الدينوري الحنبلي ، وابن الفراء .
قلت : وقرأ القرآن على سبط الخياط .
وعني بأمره شيخه ابن الزاغوني ، وعلمه الوعظ ، واشتغل بفنون العلوم ، وأخذ اللغة عن أبي منصور بن الجواليقي ، وربما حضر مجلسه مائة ألف ، وأوقع الله له في القلوب القبول والهيبة .
قال وكان زاهدا في الدنيا ، متقللا منها ، وكان يجلس بجامع القصر والرصافة وبباب بدر وغيرها . إلى أن قال : وما مازح أحدا قط ، ولا لعب مع صبي ، ولا أكل من جهة لا يتيقن حلها .
وقال أبو عبد الله بن الدبيثي في "تاريخه" شيخنا جمال الدين صاحب التصانيف في فنون العلوم من التفسير والفقه والحديث والتواريخ وغير ذلك . وإليه انتهت معرفة الحديث وعلومه ، والوقوف على صحيحه من سقيمه ، وكان من أحسن الناس كلاما ، وأتمهم نظاما ، وأعذبهم لسانا ، وأجودهم بيانا . تفقه على الدينوري ، وقرأ الوعظ على أبي القاسم العلوي ، وبورك له في عمره وعلمه ، وحدث بمصنفاته مرارا ، وأنشدني بواسط لنفسه: يا ســاكن الدنيا تأهب
وانتظــر يـوم الفراق وأعـــد زادا للرحـيل
فســوف يُحدى بالرفاق وابــك الذنـوب بأدمع
تنهـل مـن سحب المآقي يـا مـن أضـاع زمانه
أرضيـت مـا يفنى بباق
وسألته عن مولده غير مرة ، ويقول : يكون تقريبا في سنة عشر وسألت أخاه عمر ، فقال : في سنة ثمان وخمس مائة تقريبا .
ومن تواليفه "التيسير في التفسير" مجلد ، "فنون الأفنان في علوم القرآن" مجلد ، "ورد الأغصان في معاني القرآن" مجلد ، "النبعة في القراءات السبعة" مجلد ، "الإشارة في القراءات المختارة" جزء ، "تذكرة المنتبه في عيون المشتبه" ، "الصلف في المؤتلف والمختلف" مجلدان ، "الخطأ والصواب من أحاديث الشهاب" مجلد ، "الفوائد المنتقاة" ستةٌ وخمسون جزءا .
"أسود الغابة في معرفة الصحابة" ، "النقاب في الألقاب" مجيليد ، "المحتسب في النسب" مجلد ، "المدبج" مجلد ، "المسلسلات" مجيليد ، "أخاير الذخاير" مجلد ، "المجتنى" مجلد ، "آفة المحدثين" جزء "المقلق" مجلد ، "سلوة المحزون في التاريخ" مجلدان ، "المجد العضدي" مجلد ، "الفاخر في أيام الناصر" مجلد ، "المضيء بفضل المستضيء" مُجَيْلِيد ، "الأعاصر في ذكر الإمام الناصر" مجلد ، "الفجر النوري" مجلد "المجد الصلاحي" مجلد ، "فضائل العرب" مجلد ، "كف التشبيه بأكف أهل التنزيه" مجيليد.
"البدايع الدالة على وجود الصانع" مجيليد ، "منتقد المعتقد" جزء ، "شرف الإسلام" جزء ، "مسبوك الذهب في الفقه" مجلد ، "البلغة في الفقه" مجلد ، "التلخيص في الفقه" مجلد ، "الباز الأشهب" مجلد ، "لقطة العجلان ' مجلد ، "الضيا في الرد على إلكيا" مجلد ، "الجدل" ثلاثة أجزاء ، "درء الضيم في صوم يوم الغيم" جزء ، "المناسك" ، جزء "تحريم الدبر" جزء ، "تحريم المتعة" ، جزء "العدة في أصول الفقه" جزء ، "الفرائض" جزء ، "قيام الليل" ثلاثة أجزاء ، "مناجزة العمر" جزء ، "الستر الرفيع" جزء ، "ذم الحسد" جزء ، "ذم المسكر" مجلد ، "ذكر القصاص" مجلد ، "الحفاظ" مجلد ، "الآثار العلوية" مجلد ، "السهم المصيب" جزآن .
"حال الحلاج" جزآن ، "عطف الأمراء على العلماء" جزآن ، "فتوح الفتوح" جزآن ، "إعلام الأحياء بأغلاط الإحياء" جزآن ، "الحث على العلم" مجلد ، "المستدرك على ابن عقيل" جزء ، "لفتة الكبد" جزء ، "الحث على طلب الولد" جزء ، "لقط المنافع في الطب" مجلدان ، "طب الشيوخ" جزء ، "المرتجل في الوعظ" مجلد ، "اللطائف" مجلد ، "التحفة" مجلد ، "المقامات" مجلد ، "شاهد ومشهود" مجلد ، "الأرج" مجلد ، "مغاني ، المعاني" مجيليد ، "لقط الجمان" جزآن ، "زواهر الجواهر" مجيليد ، "المجالس البدرية" مجيليد ، "يواقيت الخطب" جزآن ، "لآلئ الخطب" جزآن ، "خطب الجمع" ثلاثة أجزاء ، "المواعظ السلجوقية" ، "اللؤلؤة" ، "الياقوتة" ، "تصديقات رمضان" ، "التعازي الملوكية" ، "روح الروح" ، "كنوز الرموز" . وقيل : نيفت تصانيفه على الثلاث مائة .
ومن كلامه : ما اجتمع لامرئ أمله إلا وسعى في تفريطه أجله .
وقال عن واعظ : احذروا جاهل الأطباء ، فربما سمَّى سمّا ، ولم يعرف المسمى .
وكان في المجلس رجل يحسن كلامه ، ويزهره له ، فسكت يوما ، فالتفت إليه أبو الفرج ، وقال : هارون لفظك معين لموسى نطقي ، فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا
وقال يوما : أهل الكلام يقولون : ما في السماء رب ، ولا في المصحف قرآن ، ولا في القبر نبي ، ثلاث عورات لكم .
وحضر مجلسه بعض المخالفين ، فأنشد على المنبر : ما للهوى العذري في ديارنا
أيـن العـذيب من قصور بابل
وقال -وقد تواجد رجل في المجلس- : واعجبا ، كلنا في إنشاد الضالة سواء ، فَلِم وجدت أنت وحدك؟ قــد كتمتُ الحب حتى شفَّني
وإذا مـــا كُتِــمَ الداءُ قتل بيـن عينيـك علالات الكرَى
فـدع النـوم لربـات الحجـل
وقد سقت من أخبار الشيخ أبي الفرج كراسة في "تاريخ الإسلام".
وقد ناله محنة في أواخر عمره ، ووشوا به إلى الخليفة الناصر عنه بأمر اختلف في حقيقته ، فجاء من شتمه ، وأهانه ، وأخذه قبضا باليد ، وختم على داره ، وشتت عياله ، ثم أُقعد في سفينة إلى مدينة واسط ، فحُبس بها في بيت حرج ، وبقي هو يغسل ثوبه ، ويطبخ الشيء ، فبقي على ذلك خمس سنين ما دخل فيها حماما . قام عليه الركن عبد السلام بن عبد الوهاب ابن الشيخ عبد القادر ، وكان ابن الجوزي لا ينصف الشيخ عبد القادر ، ويغض من قدره ، فأبغضه أولاده ، ووزر صاحبهم ابن القصاب ، وقد كان الركن رديء المعتقد ، متفلسفا ، فأحرقت كتبه بإشارة ابن الجوزي ، وأخذت مدرستهم ، فأعطيت لابن الجوزي ، فانسمَّ الركن .
وقد كان ابن ، القصاب الوزير يترفض ، فأتاه الركن ، وقال : أين أنت عن ابن الجوزي الناصبي ؟ ، وهو أيضا من أولاد أبي بكر ، فصرَّف الركن في الشيخ ، فجاء ، وأهانه ، وأخذه معه في مركب ، وعلى الشيخ غلالة بلا سراويل ، وعلى رأسه تخفيفة ، وقد كان ناظر واسط شيعيا أيضا ، فقال له الركن : مكنِّي من هذا الفاعل لأرميه في مطمورة ، فزجره ، وقال : يا زنديق ، أفعل هذا بمجرد قولك ؟ هات خط أمير المؤمنين ، والله لو كان على مذهبي ، لبذلت روحي في خدمته ، فرد الركن إلى بغداد .
وكان السبب في خلاص الشيخ أنّ ولده يوسف نشأ واشتغل ، وعمل في هذه المدة الوعظ وهو صبي ، وتوصل حتى شفعت أم الخليفة ، وأطلقت الشيخ ، وأتى إليه ابنه يوسف ، فخرج ، وما رد من واسط حتى قرأ هو وابنه بتلقينه بالعشر على ابن الباقلاني ، وسن الشيخ نحو الثمانين ، فانظر إلى هذه الهمة العالية .
نقل هذا الحافظ ابن نقطة عن القاضي محمد بن أحمد بن حسن .
قال الموفق عبد اللطيف في تأليف له : كان ابن الجوزي لطيف الصورة ، حلو الشمائل ، رخيم النغمة ، موزون الحركات والنغمات ، لذيذ المفاكهة ، يحضر مجلسه مائة ألف أو يزيدون ، لا يضيع من زمانه شيئا ، يكتب في اليوم أربع كراريس ، وله في كل علم مشاركة ، لكنه كان في التفسير من الأعيان ، وفي الحديث من الحفاظ ، وفي التاريخ من المتوسعين ، ولديه فقه كاف ، وأما السجع الوعظي ، فله فيه ملكة قوية ، وله في الطب كتاب "اللقط" مجلدان .
قال : وكان يراعي حفظ صحته ، وتلطيف مزاجه ، وما يفيد عقله قوة ، وذهنه حدة . جل غذائه الفراريج والمزاوير ، ويعتاض عن الفاكهة بالأشربة والمعجونات ، ولباسه أفضل لباس : الأبيض الناعم المطيب ، وله ذهن وقاد ، وجواب حاضر ، ومجون ومداعبة حلوة ، ولا ينفك من جارية حسناء ، قرأت بخط محمد بن عبد الجليل الموقاني أن ابن الجوزي شرب البلاذر ، فسقطت لحيته ، فكانت قصيرة جدا ، وكان يخضبها بالسواد إلى أن مات .
قال : وكان كثير الغلط فيما يصنفه ، فإنه كان يفرغ من الكتاب ولا يعتبره.
قلت : هكذا هو له أوهام وألوان من ترك المراجعة ، وأخذ العلم من صحف ، وصنف شيئا لو عاش عمرا ثانيا ، لما لحق أن يحرره ويتقنه .
قال سبطه جلس جدي تحت تربة أم الخليفة عند معروف الكرخي ، وكنت حاضرا ، فأنشد أبياتا ، قطع عليها المجلس وهي : الله أســأل أن يطــول مــدتي
لأنـال بالإنعـام مـا فـي نيتـي لـي همـة فـي العلم ما إن مثلها
وهي التي جـنت النحول هي التي خلقت من العلق العظيم إلى المنى
دعيـت إلـى نيـل الكمال فلبـت كم كان لي من مجـلس لو شبهت
حالاتـه لتشــبهت بالجنـــة أشتاقه لمــا مضــت أيامــه
عُـطلا وتعـذر ناقـة إن حـنَّتِ يا هـل للــيلات بجـمع عـودة
أم هـل على وادي منى من نظرةِ قـد كان أحلى من تصاريف الصبا
ومـن الحمـام مغنيـا في الأيكةِ فيــه البديهـات التـي مـا نالها
خلق بغـير مخــمر ومبيــت في أبيات .
ونزل ، فمرض خمسة أيام ، وتوفي ليلة الجمعة بين العشاءين الثالث عشر من رمضان سنة سبع وتسعين وخمس مائة في داره بقطفتا . وحكت لي أمي أنها سمعته يقول قبل موته : أيش أعمل بطواويس ؟ يرددها ، قد جبتم لي هذه الطواويس .
وحضر غسله شيخنا ابن سكينة وقت السحر ، وغلقت الأسواق ، وجاء الخلق ، وصلى عليه ابنه أبو القاسم علي اتفاقا ، لأن الأعيان لم يقدروا من الوصول إليه ، ثم ذهبوا به إلى جامع المنصور، فصلوا عليه ، وضاق بالناس ، وكان يوما مشهودا ، فلم يصل إلى حفرته بمقبرة أحمد إلى وقت صلاة الجمعة ، وكان في تموز ، وأفطر خلق ، ورموا نفوسهم في الماء . إلى أن قال : وما وصل إلى حفرته من الكفن إلا قليل ، كذا قال ، والعهدة عليه وأنزل في الحفرة ، والمؤذن يقول الله أكبر ، وحزن عليه الخلق ، وباتوا عند قبره طول شهر رمضان يختمون الختمات ، بالشمع والقناديل ، ورآه في تلك الليلة المحدث أحمد بن سلمان السكَّر في النوم وهو على منبر من ياقوت ، وهو جالس في مقعد صدق والملائكة بين يديه .
وأصبحنا يوم السبت عملنا العزاء ، وتكلمت فيه ، وحضر خلق عظيم ، وعملت فيه المراثي ومن العجائب أنا كنا بعد انقضاء العزاء يوم السبت عند قبره ، وإذا بخالي محيي الدين قد صعد من الشط ، وخلفه تابوت ، فقلنا : نرى من مات ، وإذا بها خاتون أم محيي الدين ، وعهدي بها ليلة وفاة جدي في عافية ، فعد الناس هذا من كراماته ، لأنه كان مغري بها . وأوصى جده أن يكتب على قبره : يـا كثـير العفـو عمـن
كـــثر الــذنب لديــه جـاءك المذنب يرجو الـ
ـصفـح عـن جـرم يديـه أنـا ضيـف وجـزاء الـ
ـضيــف إحســان إليـه
أخبرنا عبد الحافظ بن بدران ، أخبرنا الإمام موفق الدين عبد الله بن أحمد ، حدثنا أبو الفرج عبد الرحمن بن علي ، أخبرنا يحيى بن ثابت ، أخبرنا أبي ، حدثنا أبو بكر البرقاني ، أخبرنا أحمد بن إبراهيم ، أخبرنا ابن عبد الكريم الوزان ، حدثنا الحسن بن علي الأزدي ، حدثنا علي بن المديني ، حدثني أحمد بن حنبل ، حدثنا علي بن عياش الحمصي ، حدثنا شعيب بن أبي حمزة ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة ، والصلاة القائمة ، آت محمدا الوسيلة والفضيلة ، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته ، حلت له الشفاعة .
وأنبأناه عاليا بدرجات عبد الرحمن بن محمد ، أخبرنا عمر بن طبرزد ، أخبرنا هبة الله بن الحصن ، أخبرنا محمد بن محمد ، أخبرنا أبو بكر الشافعي ، أخبرنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ، حدثنا على بن عياش مثله ، لكن زاد فيه : إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة فكأن شيخي سمعه من أحمد بن إبراهيم الإسماعيلي الفقيه .
وكتب إلي أبو بكر بن طرخان ، أخبرنا الإمام موفق الدين ، قال : ابن الجوزي إمام أهل عصره في الوعظ ، وصنف في فنون العلم تصانيف حسنة ، وكان صاحب فنون ، كان يصنف في الفقه ، ويدرس ، وكان حافظا للحديث ، إلا أننا لم نرض تصانيفه في السنّة ، ولا طريقته فيها ، وكانت العامة يعظمونه ، وكانت تنفلت منه في بعض الأوقات كلمات تنكر عليه في السنة ، فيستفتى عليه فيها ، ويضيق صدره من أجلها .
وقال الحافظ سيف الدين ابن المجد هو كثير الوهم جدا ، فإن في مشيخته مع صغرها أوهاما : قال في حديث : أخرجه البخاري ، عن محمد بن المثنى ، عن الفضل بن هشام ، عن الأعمش ، وإنما هو عن الفضل بن مساور ، عن أبي عوانة ، عن الأعمش . وقال في آخر : أخرجه البخاري ، عن عبد الله بن منير ، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار ، وبينهما أبو النضر ، فأسقطه . وقال في حديث : أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد الأثرم ،وإنما هو محمد بن أحمد . وقال في آخر : أخرجه البخاري عن الأويسي ، عن إبراهيم ، عن الزهري ، وإنما هو عن إبراهيم بن سعد ، عن صالح ، عن الزهري . وقال في آخر : حدثنا قتيبة ، حدثنا خالد بن إسماعيل ، وإنما هو حدثنا حاتم . وفي آخر : حدثنا أبو الفتح محمد بن علي العشاري ، إنما هو أبو طالب . وقال : حميد بن هلال ، عن عفان بن كاهل ، وإنما هو هِصّان بن كاهل . وقال : أخرجه البخاري ، عن أحمد بن أبي إياس ، وإنما هو آدم . وفي وفاة يحيى بن ثابت ، وابن خضير ، وابن المقرب ذكر ما خولف فيه قلت : هذه عيوب وحشة في جزئين .
قال السيف : سمعت ابن نقطة يقول : قيل لابن الأخضر : ألا تجيب عن بعض أوهام ابن الجوزي ؟ قال : إنما يتتبع على من قل غلطه ، فأما هذا ، فأوهامه كثيرة .
ثم قال السيف : ما رأيت أحدا يعتمد عليه في دينه وعلمه وعقله راضيا عنه.
قلت : إذا رضي الله عنه فلا اعتبار بهم .
قال : وقال جدي كان أبو المظفر بن حمدي ينكر على أبي الفرج كثيرا كلمات يخالف فيها السنة .
قال السيف : وعاتبه أبو الفتح بن المَنِّي في أشياء ، ولما بان تخليطه أخيرا ، رجع عنه أعيان أصحابنا وأصحابه .
وكان أبو إسحاق العلثي يكاتبه ، وينكر عليه .
أنبأني أبو معتوق محفوظ بن معتوق ابن البزوري في "تاريخه" في ترجمة ابن الجوزي يقول : فأصبح في مذهبه إماما يشار إليه ، ويعقد الخنصر في وقته عليه ، درس بمدرسة ابن الشمحل وبمدرسة الجهة بنفشا وبمدرسة الشيخ عبد القادر وبنى لنفسه مدرسة بدرب دينار ووقف عليها كتبه برع في العلوم ، وتفرد بالمنثور والمنظوم ، وفاق علي أدباء مصره ، وعلا على فضلاء عصره ، تصانيفه تزيد على ثلاث مائة وأربعين مصنفا ما بين عشرين مجلدا إلى كراس ، وما أظن الزمان يسمح بمثله ، وله كتاب "المنتظم" ، وكتابنا ذيل عليه
قال سبطه أبو المظفر خلف من الولد عليا ، وهو الذي أخذ مصنفات والده ، وباعها بيع العبيد ، ولمن يزيد ، ولما أحدر والده إلى واسط ، تحيل على الكتب بالليل ، وأخذ منها ما أراد ، وباعها ولا بثمن المداد ، وكان أبوه قد هجره منذ سنين ، فلما امتحن ، صار أَلَبًا عليه .
وخلف يوسف محيي الدين ، فولي حسبة بغداد في سنة أربع وست مائة ، وترسل عن الخلفاء إلى أن ولي في سنة أربعين أستاذ دارية الخلافة . وكان لجدي ولد أكبر أولاده اسمه عبد العزيز ، سمعه من الأرموي وابن ناصر ، ثم سافر إلى الموصل ، فوعظ بها ، وبها مات شابا وكان له بنات : رابعة أمي ، وشرف النساء ، وزينب ، وجوهرة ، وست العلماء الصغيرة .

يتبع

رد مع اقتباس
  #24  
قديم July 15, 2013, 05:21 AM
 

خلع حاجي بن محمد بن قلاوون (الملك المظفر):

ومن حوادث اليوم الثاني عشر من رمضان من سنة 748 خلع حاجي بن محمد ابن قلاوون الملقب بالملك المظفر سيف الدين ابن الناصر ابن المنصور
ولد في الحجاز سنة 732هـ (الدرر الكامنة 2/101) وقد تولى السلطنة بعد أخيه الكامل سنة 747 هـ ، واتفق رخص الأسعار أول ما ولي ، ولكنه لم يلبث أن انغمس في الشهوات والملذات ، وأقبل على اللهو والشغف بالنساء ، حتى بلغت قيمة عصبة حظيته (اتفاق) التي على رأسها مائة ألف دينار ، وبلغت النفقة على عمل حظير الحمام سبعين ألف درهم ، وصار ـ كما يقول ابن حجر في الدرر الكامنة ـ يحضر الأوباش بين يديه يلعبون بالصراع وغيره.
وكان يقف مع مطيري الحمام ـ النجوم الزاهرة (10/171) ـ ويراهن على الطير الفلاني والطيرة الفلانية.
وبينما هو ذات يوم معهم عند حظير الحمام وقد سيبها إذ أذن العصر بالقلعة والقرافة ، فجفلت الحمام عن مقاصيرها وتطايرت ، فغضب وبعث إلى المؤذنين يأمرهم أنهم إذا رأو الحمام لا يرفعون أصواتهم !!
وكان يلعب مع العوام ، وإذا لعب يتعرى ويلبس تبان جلد ، ويلعب بالرمح والكرة ، وصار يتباهى بما لا يليق به أن يفعله .
ثم أخذ مع ذلك كله في التدبير على قتل أخيه حسين ، وأرصد له عدة خدام ليهجموا عليه عند إمكان الفرصة ،
واستعدى كبار القواد عليه ، فأخذوا في التدبير ضده ، ثم تجمعوا على أبوب قصر الملك المظفر عند قبة النصر ، وراسلوه وكتبوا له يبينون سبب تجمهرهم : (قتلت ممالك أبيك وأخذت أموالهم وهتكت حريمهم وعزمت على الفتك بمن بقي، وأنت أول من حلف أنك لا تخون الأمراء ولا تخرب بين أحد)!!
فرد الرسول يستخبرهم عما يريده الإمراء من الملك المظفر حتى يفعله لهم، فقالوا وعلى رأسهم كبير القواد بيبغاروس:
ـ لا بد أن يسجن وأن يسلطنوا غيره . فقال :
ـ ما أموت إلا على ظهر فرسي
ثم عبأ من معه، وكانوا قلة تخلى عنه أكثرهم آخر الأمر ، فلما رأى انهزام جنده ولحوقهم بالثائرين عليه ، ولى وانهزم ، فتبعوه وأدركوه وأمسكوا به ،وساقوه إلى تربة آق سنقر في القاهرة تحت الجبل ، و ذبحوه من ساعته ، قبيل عصر يوم الأحد ثاني عشر شهر رمضان سنة 748
ويقال : إنهم لما أرادوا ذبحه قال لهم : بالله لا تستعجلوا علي. خلوني ساعة!
فقالوا : كيف استعجلت أنت على قتل الناس. لو صبرت عليهم صبرنا عليك.
ثم قتلوه. وقال الشيخ صلاح الدين العصفري :
أيها العاقل اللبيب تفكر في المليك المظفر الضرغام
كم تمادى في البغي والغي حتى كان لعب الحمام حد الحمام


وفاة النحوي ابن مالك صاحب الألفية:

وممن توفي في يوم الثاني عشر من رمضان الإمام ابن مالك صاحب الألفية المعروفة به (ألفية ابن مالك)
وابن مالك هو الشيخ جمال الدين محمد بن عبد الله بن مالك أبو عبد الله الطائي الحياني النحوي صاحب التصانيف الشهيرة المفيدة منها الكافية الشافية وشرحها، والتسهيل وشرحه ، والألفية التي شرحها ولده بدر الدين شرحاً مفيداً
يقول ابن كثير ( البداية 13/267 ) ولد بحيان (قرية قرب حلب) سنة 600، وأقام بحلب مدة ، ثم بدمشق وكان كثير الاجتماع بابن خلكان وأثنى عليه غير واحد.
توفي ابن مالك بدمشق ليلة الأربعاء ثاني عشر رمضان ، ودفن بمقربة القاضي عز الدين بن الصائغ بقاسيون.

المولد والنشأة

في مدينة "جيَّان" بالأندلس وُلِد محمد بن عبد الله بن مالك الطائي سنة (600هـ = 1203م)، وكانت الأندلس تمرُّ بفترة من أحرج فترات تاريخها؛ حيث تساقطت قواعدها وحواضرها في أيدي القشتاليين النصارى. ولا يُعرف كثير عن حياته الأولى التي عاشها في الأندلس قبل أن يهاجر مع مَن هاجر إلى المشرق الإسلامي بعد سقوط المدن الأندلسية، ولا شك أنه حفظ القرآن الكريم، وتعلم مبادئ القراءة والكتابة قبل أن يتردد على حلقات العلم في بلده، ويحفظ لنا "المقري" في كتابه المعروف "نفح الطيب" بعض أسماء شيوخ ابن مالك الذين تلقى العلم على أيديهم، فذكر أنه أخذ العربية والقراءات على ثابت بن خيار، وأحمد بن نوار، وهما من شيوخ العلم وأئمته في الأندلس.

الهجرة إلى المشرق

هاجر ابن مالك إلى المشرق الإسلامي في الفترة التي كانت تتعرَّض قواعد الأندلس لهجمات النصارى، وكان الاستيلاء على "جيان" مسقط رأس ابن مالك من أهداف ملك قشتالة، وكانت مدينة عظيمة حسنة التخطيط، ذات صروح شاهقة، وتتمتع بمناعة فائقة بأسوارها العالية، وقد تعرَّضت لحصار من النصارى سنة (327هـ = 1230م)، لكنها لم تسقط في أيديهم. وأرجح أن يكون ابن مالك قد هاجر عقب فشل هذا الحصار إلى الشام، وهناك استكمل دراسته، واتصل بجهابذة النحو والقراءات، فتتلمذ في دمشق على "علم الدين السَّخاوي" شيخ الإقراء في عصره، و"مكرم بن محمد القرشي"، و"الحسن بن الصباح"، ثم اتجه إلى "حلب"، وكانت من حواضر العلماء، ولزم الشيخ "موفق الدين بن يعيش" أحد أئمة النحو في عصره، وجالس تلميذه "ابن عمرون".

وقد هيأت له ثقافته الواسعة ونبوغه في العربية والقراءات أن يتصدر حلقات العلم في حلب، وأن تُشَدّ إليه الرِّحال، ويلتف حوله طلاب العلم، بعد أن صار إمامًا في القراءات وعِلَلها، متبحِّرًا في علوم العربية، متمكنًا من النحو والصرف لا يباريه فيهما أحد، حافظًا لأشعار العرب التي يُستشهد بها في اللغة والنحو.

ثم رحل إلى "حماة" تسبقه شهرته واستقر بها فترة، تصدَّر فيها دروس العربية والقراءات، ثم غادرها إلى القاهرة، واتصل بعلمائها وشيوخها، ثم عاد إلى دمشق، وتصدر حلقات العلم في الجامع الأموي، وعُيِّن إمامًا بالمدرسة "العادلية الكبرى"، وولِّي مشيختها، وكانت تشترط التمكن من القراءات وعلوم العربية، وظلَّ في دمشق مشتغلاً بالتدريس والتصنيف حتى تُوفِّي بها.

تلاميذه

تبوأ ابن مالك مكانة مرموقة في عصره، وانتهت إليه رئاسة النحو والإقراء، وصارت له مدرسة علمية تخرَّج فيها عدد من النابغين، كانت لهم قدم راسخة في النحو واللغة، ومن أشهر تلاميذه: "بدر الدين بن جماعة" قاضي القضاة في مصر، و"أبو الحسن اليونيني" المحدِّث المعروف، و"ابن النحاس" النحوي الكبير، و"أبو الثناء محمود الحلبي" كاتب الإنشاء في مصر ودمشق، وابنه "بدر الدين"، وقد خلف أباه في وظائفه، وشرح ألفية والده.

مؤلفاته

كان ابن مالك غزير الإنتاج، تواتيه موهبة عظيمة ومقدرة فذَّة على التأليف، فكتب في النحو واللغة والعروض والقراءات والحديث، واستعمل النثر في التأليف، كما استخدم الشعر في بعض مؤلفاته، ومن أشهر كتبه في النحو: "الكافية الشافية"، وهي أرجوزة طويلة في قواعد والصرف، وكتاب "تسهيل الفوائد وتكميل المقاصد" جمع فيه بإيجاز قواعد النحو مع الاستقصاء؛ بحيث أصبح يُغني عن المطوَّلات في النحو، وقد عُنِي النحاة بهذا الكتاب، ووضعوا له شروحًا عديدة.

وله في اللغة: "إيجاز التصريف في علم التصريف"، و"تحفة المودود في المقصور والممدود"، و"لاميات الأفعال"، و"الاعتضاد في الظاء والضاد".

وله في الحديث كتاب "شواهد التوضيح لمشكلات الجامع الصحيح"، وهو شروح نحوية لنحو مائة حديث من صحيح البخاري.

ألفية ابن مالك

والألفية هي أشهر مؤلفات ابن مالك حتى كادت تطغى بشهرتها على سائر مؤلفاته، وقد كتب الله لها القبول والانتشار، وهي منظومة شعرية من بحر "الرجز"، تقع في نحو ألف بيت، وتتناول قواعد النحو والصرف ومسائلهما من خلال النظم بقصد تقريبهما، وتذليل مباحثهما، وقد بدأها بذكر الكلام وما يتألف منه، ثم المعرب والمبني من الكلام، ثم المبتدأ والخبر، ثم تتابعت أبواب النحو بعد ذلك، ثم تناول أبواب الصرف، وختم الألفية بفصل في الإعلال بالحذف، وفصل في الإدغام.

ومن نظمه ما قاله في الكلام وما يتألف منه:

كَلامُنَا لَفْظٌ مُفِيدٌ كَاسْتَقِم

واسْمٌ وَفِعْلٌ، ثمَّ حَرْفٌ - الكَلِمْ

واحدُهُ كلِمَةٌ والقَوْل عَـمْ

وكِلْمَةٌ بها كـلامٌ قـد يُؤَمْ

بالجَرِّ والتَنْوِين والنِّدَا، وَأَلْ

وَمُسْنَدٍ للاسْم تَمييزٌ حَصَلْ

بتا فَعَلْتُ وَأَتت ويا افْعَلِي

ونُونِ أَقْبِلَنَّ فِعْلٌ يَنْـجَلِي

التزم ابن مالك في الألفية المنهج الاختياري الانتقائي، الذي يقوم على المزج بين مذاهب النحاة دون ميل أو انحياز، والتخير منها والترجيح بينها، وهو منهج التزمه في مؤلفاته كلها. كما توسَّع في الاستشهاد بالحديث النبوي، واتخذه أساسًا للتقعيد النحوي إلى جانب الاستشهاد بالقرآن الكريم بقراءاته المختلفة وأشعار العرب.

يُذكر لابن مالك أنه وضع عناوين جديدة لبعض مسائل النحو، لم يستخدمها أحد قبله من النحاة، مثل باب "النائب عن الفاعل"، وكان جمهور النحاة قبله يسمُّونه: "المفعول الذي لم يُسمَّ فاعله"، و"البدل المطلق" بدلاً من قولهم "بدل كل من كل"، و"المعرف بأداة التعريف" بدلاً من "التعريف بأل".

شروح الألفية

ولقد لقيت ألفية ابن مالك عناية كبيرة من العلماء، فقام بعضهم بشرحها وإعراب أبياتها، أو وضع حواشٍ وتعليقات عليها، وقد زاد عدد شرَّاح الألفية على الأربعين، من بينهم ابن مالك نفسه، وابنه "محمد بدر الدين" المتوفَّى سنة (686هـ = 1287م)، غير أن أشهر شروح الألفية وأكثرها ذيوعًا هي:

- أوضح المسالك إلى ألفية ابن مالك: للنحوي الكبير جمال الدين بن هشام الأنصاري المتوفَّى سنة (761هـ = 1359م)، وقد حقَّق هذا الكتاب العالم الجليل محمد محيي الدين عبد الحميد، وصنع له شرحًا باسم "عدة السالك إلى تحقيق أوضح المسالك"، في أربعة مجلدات، وقد رُزِق الكتاب وشرحه القبول، فأقبل عليه طلاب العلم ينهلون منه حتى يومنا هذا.



غلاف كتاب شرح ابن عقيل

- شرح ابن عقيل لقاضي القضاة بهاء الدين عبد الله بن عقيل، المتوفَّى سنة (769هـ = 1367م)، وهو يمتاز بالسهولة وحسن العرض، وقد حقَّق الشيخ محمد محيي الدين عبد الحميد هذا الكتاب، ونشره في أربعة أجزاء مع تعليقه عليه بعنوان "منحة الجليل بتحقيق شرح ابن عقيل"، وقد لقي هذا الشرح قبولاً واسعًا، ودرسه طلبة الأزهر في المرحلة الثانوية.

- "منهج السالك إلى ألفية ابن مالك" المعروف بـ"شرح الأشموني"، لأبي الحسن علي نور الدين بن محمد عيسى، المعروف بالأشموني، المتوفَّى سنة (929هـ = 1522م)، وهذا الشرح يُعَدّ من أكثر كتب النحو تداولاً بين طلبة العلم من وقت تصنيفه إلى الآن، وهو من أغزر شروح الألفية مادة، وأكثرها استيعابًا لمسائل النحو ومذاهب النحاة.

وبلغت العناية بأبيات الألفية أن قام بعض العلماء بإعرابها مثلما فعل الإمام "خالد الأزهري" المتوفَّى سنة (905هـ = 1499م) في كتابه "تمرين الطلاب في صناعة الإعراب"، كما قام بعض العلماء بشرح شواهد شروح الألفية، مثلما فعل "بدر الدين العيني" المتوفَّى سنة (855 هـ = 1451م) في كتابه "المقاصد النحوية في شرح شواهد شروح الألفية".

وفاة ابن مالك

كان ابن مالك إمامًا، زاهدًا، ورعًا، حريصًا على العلم وحفظه، حتى إنه حفظ يوم وفاته ثمانية أبيات من الشعر، واشتهر بأنه كثير المطالعة سريع المراجعة، لا يكتب شيئًا من محفوظه حتى يراجعه في مواضعه من الكتب، وكان لا يُرى إلا وهو يُصلِّي أو يتلو القرآن الكريم، أو يصنف أو يُقرِئ القرآن تلاميذه، وظلَّ على هذه الحالة حتى تُوفِّي في (12 من شعبان 672هـ = 21 من فبراير 1274م) في دمشق، وصُلِّي عليه بالجامع الأموي.

يتبع


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم السيرة النبوية وقصص تاريخ الاسلام ورجاله
أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحمل و الولادة : لمعرفة ايام التبويض وانتظام الدورة ادخلي هنا.. نفيس منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية 9 July 16, 2013 05:22 PM
التقويم الدراسي للسنوات العشر القادمة المعتمد من مجلس الوزراء رحيل الساهر منتدى الدروس التعليمية المقررة والشروح والملخصات لجميع المستويات 9 April 26, 2013 06:37 PM
معلومات كاملة عن ايام التبويض | ملف كامل عن أيام التبويض | مرحلة التبويض عند المرأة ! سمو الإحساس ! منتدى الحمل والولادة والأمراض النسائية 8 March 22, 2013 03:21 AM


الساعة الآن 10:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2
المقالات والمواد المنشورة في منتديات ستوب لاتُعبر بالضرورة عن رأي ستوب ويتحمل صاحب المشاركه كامل المسؤوليه عن اي مخالفه او انتهاك لحقوق الغير